متراقصا مع الفتيات.. ظهور جديد لـ “علي مخلوف” يثير غضب السوريين

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا لـ “علي رامي مخلوف” داخل أحد المنازل الفاخرة العائدة للعائلة التي تهيمن على الاقتصاد السوري منذ عشرات السنين.

وظهر “علي” في الفيديو أثناء نواقصه مع عدة فتيات، في الوقت الذي تشهد فيه سوريا أزمة اقتصادية خانقة أدت إلى ارتفاع معدلات الفقر في مناطق سيطرة النظام.

ولاقى الحادثة ردود فعل غاضبة من قبل الموالين للنظام، كونها ليست المرة الأولى التي يستفز فيها ابن رامي مخلوف السوريين، حيث سبق وأن نشر صوراً لعشرات للسيارات باهظة الثمن من أمام أحد منازله في الإمارات العربية المتحدة.

ويأتي ذلك في الوقت ذاته من دخول الحرب الاقتصادية بين النظام ورامي مخلوف الذي أكد مؤخرا في منشور مطول له على صفحته الشخصية في “فيسبوك”، أن “الأيام القادمة حاسمة”، الأمر الذي اعتبر تهديدا مباشرا للنظام.

وقبل أيام، عينت شركة سيريتل التي يترأس مجلس إدارتها “رامي مخلوف” ابنه “علي” عضوا في مجلس الإدارة بدلا من شقيقه “إيهاب مخلوف” الذي قدم استقالته، معلنا ولاءه لابن عمته رئيس النظام السوري بشار الأسد.

يشار إلى أن “رامي مخلوف” ظهر خلال شهر أيار في 3 إصدارات مرئية على صفحته في “فيسبوك” تحدث فيها عن الضغوطات الممارسة عليه، وهدد في آخر إصداراته بانهيار الاقتصاد السوري، كما فرضت حكومة النظام الحجز الاحتياطي على أمواله وأموال زوجته وأولاده، إضافة إلى منعه من السفر قبل دفع مستحقاته المالية للهيئة الناظمة للاتصالات التابعة للنظام.