fbpx

مجزرة روسية في بلدة ترملا بريف إدلب.. والدفاع المدني ينعي أحد عناصره فيها

نعى الدفاع المدني المتطوع "أحمد هيثم الطه" حيث قضى بغارة جوية على بلدة "ترملا" أثناء قيامه بواجبه الإنساني في إسعاف المصابين
نعى الدفاع المدني المتطوع "أحمد هيثم الطه" حيث قضى بغارة جوية على بلدة "ترملا" أثناء قيامه بواجبه الإنساني في إسعاف المصابين

أكد مراسل SY24 أن حصيلة ضحايا مجزرة بلدة “ترملا” بريف إدلب الجنوبي ارتفعت إلى 6 قتلى بينهم عنصر من الدفاع المدني كحصيلة أولية، كما أصيب عدد آخر بجروح جراء شن الطيران الحربي الروسي سلسلة غارت جوية على البلدة بالصواريخ الفراغية والارتجاجية.

ونعى الدفاع المدني المتطوع “أحمد هيثم الطه” حيث قضى بغارة جوية على بلدة “ترملا” أثناء قيامه بواجبه الإنساني في إسعاف المصابين، في حين أصيب عدد آخر من زملائه الذين كانوا يحاولون إخراج العالقين من تحت الأنقاض.

وأثناء الغارات الجوية بالصواريخ الارتجاجية، شن الحربي غارات جوية مستخدماً القنابل العنقودية وانتشرت بكثافة بين الأحياء السكنية، في حين استنفرت فرق الدفاع المدني من أجل العثور عليها وإتلافها كي لا تشكل خطراً على حياة المدنيين.

وكان الطيران الحربي قصف ليلة أمس بلدة “معرة حرمة” بريف إدلب الجنوبي، موقعاً 3 قتلى بينهم طفلان، في حين أخرج مشفى “شام الجراحي” عن الخدمة نتيجة غارات جوية عنيفة استهدفته ليلة أمس في بلدة “حاس” بريف إدلب.

الكلمات الدليلية