مجزرة مروعة في جسرين بدمشق.. و30 حالة اختناق بالكلور في حمورية

ارتكب النظام السوري مجزرة مروعة صباح اليوم في الغوطة الشرقية راح ضحيتها عدداً من القتلى والجرحى، وذلك بعد ساعات من استخدام غاز الكلور في مدينة حمورية الذي أدى لوقوع العشرات بحالات اختناق.

وقال الدفاع المدني السوري في ريف دمشق إن الفرق تمكنت من إنقاذ 30 مصاباً بحالات اختناق جلّهم من الأطفال والنساء (15 طفلا، 13 امرأة، 2 رجال) نتيجة قصف لقوات النظام السوري على الأحياء السكنية من مدينة حمورية بغازات الكلور السامة.

وأكد الدفاع المدني أن اثنين من عناصره أصيبا بحالات اختناق أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني في إسعاف المصابين، في ظل استمرار القصف بالقنابل العنقودية والفراغية والصواريخ الموجهة إضافة إلى صواريخ الراجمات على الغوطة الشرقية.

مجزرة مروعة في جسرين بدمشق

ومنذ الصباح ارتكب النظام السوري مجزرة مروعة في مدينة جسرين في الغوطة الشرقية بريف دمشق راح ضحيتها 9 قتلى وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين نتيجة شن الطيران الحربي ما يزيد عن 15 غارة جوية بصواريخ شديدة الانفجار.

وبدوره توجه الدفاع المدني لمكان الغارات وعمل على انتشال الضحايا وإسعاف المصابين للمستشفيات والنقاط الطبية المتوفرة في المنطقة، في حين أدت الغارات لوقوع أضرار مادية بالغة في ممتلكات المواطنين.

كذلك تعرضت كل من “دوما، حرستا، حزة” للقصف الجوي والمدفعي منذ الصباح من قبل قوات النظام السوري ما أدى لوقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، بعضهم بحالة حرجة، في ظل التحليق المكثف للطيران الحربي، واستنفار جميع فرق الدفاع المدني تحسباً لغارات جديدة.