مجزرة مروعة وخروج مستوصف عن الخدمة بغارات روسية على بلدة مشمشان بريف إدلب

حصيلة ضحايا مجزرة بلدة "مشمشان" بريف جسر الشغور ارتفعت إلى 8 قتلى وقرابة 20 جريحاً
حصيلة ضحايا مجزرة بلدة "مشمشان" بريف جسر الشغور ارتفعت إلى 8 قتلى وقرابة 20 جريحاً

يواصل الطيران الروسي ارتكاب المجازر المروعة بحق المدنيين، كان آخرها في بلدة مشمشان بريف جسر الشغور، مستهدفاً نقطةً طبية أخرى خرجت عن الخدمة، وذلك بعد أقل من يوم من مجزرةٍ دامية في معرة النعمان.

وقال مراسل SY24 إن حصيلة ضحايا مجزرة بلدة “مشمشان” بريف جسر الشغور ارتفعت إلى 8 قتلى وقرابة 20 جريحاً نتيجة شن الطيران الحربي الروسي سلسلة غارات جوية استهدفت مستوصف البلدة، ما أدى لخروجه عن الخدمة بشكل كامل، بسبب تهدمه.

كذلك أصيب 4 عناصر من الدفاع المدني بغارة جوية ثانية على نفس المكان أثناء محاولتهم انتشال الضحايا وإسعاف المصابين، ما دفع بالمراكز المحيطة لمساندة زملائهم، بحسب ما أكد الدفاع المدني على صفحته الرسمية.

وعمد الطيران الحربي الروسي الأسدي باستهداف المنشئات الحيوية في إدلب وريفها، وتحديداً النقاط الطبية، حيث سبق استهداف المركز الصحي في مشمشان تدمير مشفى معرة النعمان وكفرنبل ونقاط طبية أخرى.

وكان الطيران الحربي الروسي ارتكب مجزرة مروعة في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي ليل أمس، راح ضحيتها 10 قتلى بينهم عائلة كاملة، إضافة لاحتراق هائل لحق بالمنازل السكنية والسيارات بسبب انفجارات متتالية نتيجة 14 غارة جوية ترافقت مع صاروخي من البحر المتوسط من قبل القاعدة الروسية.

الكلمات الدليلية