مجزرة مروعة يرتكبها النظام في بلدة البارة بإدلب ضحاياها أطفال ونساء

ارتكب النظام السوري مجزرة مروعة جديدة في بلدة البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي صباح اليوم، راح ضحيتها عدد من القتلى بينهم أطفال ونساء.

وقال مراسل SY24 إن الطيران المروحي ألقى عدة براميل متفجرة استهدفت المنازل السكنية في البلدة، ما أسفر عن مقتل 5 مدنيين (3 نازحون من بلدة حلفايا بريف حماة – 2 من بلدة البارة)، إضافة لوقوع عدد من المصابين.

وأضاف المراسل أن 3 من الضحايا نازحون من بلدة حلفايا بريف حماة، وكانوا يقيمون في بلدة البارة، وهم امرأة وطفلة ورجل، ولم يتسن لـ SY24 معرفة ما إذا كانوا من عائلة واحدة أم لا.

وتركز القصف وفقاً للمراسل على الفرن الآلي في البلدة، ومنطقة الكراج، ما أدى لوقوع دمار هائل في ممتلكات المواطنين.

وأثناء إسعاف المصابين وانتشال الضحايا، تناوبت الطائرات الحربية الروسية والسورية على قصف بلدة البارة منذ الصباح، تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام المتمركزة في ريفي حماة وإدلب.

الجدير ذكره أن مدن وبلدات الشمال السوري تتعرض منذ نيسان الماضي لقصف مكثف من قبل النظام وروسيا، والذي تسبب بمقتل ما لا يقل عن 1300 مدني حتى الآن، وتدمير مئات المراكز الخدمية والمشافي.

 

الكلمات الدليلية