الدفاع المدني ينهي البحث بـ 10 قتلى و20 جريحاً في مجزرة معرة النعمان

انهيار بناءٍ كامل من 3 طوابق على رؤوس ساكنيه، بعد غارات جوية عنيفة
انهيار بناءٍ كامل من 3 طوابق على رؤوس ساكنيه، بعد غارات جوية عنيفة

ارتكب الطيران الحربي الروسي مجزرةً مروعة في مدينة معرة النعمان بريف إدلب في ساعات الليل المتأخرة، نتيجة غارات جوية عنيفة استهدفت الأحياء السكنية، ترافقت الغارات مع قصف من البحر المتوسط!

وقال مراسل SY24 نقلاً عن الدفاع المدني إن الفرق أنهت عمليات البحث والإنقاذ من مجزرة مدينة معرة النعمان بريف إدلب، وأكد الدفاع أن الحصيلة وصلت لـ 10 ضحايا بينهم عائلة وأطفال، بالإضافة إلى سقوط 20 جريحاً، وذلك بعد انهيار بناءٍ كامل من 3 طوابق على رؤوس ساكنيه، بعد غارات جوية عنيفة.

وكان الطيران الحربي الروسي شن أكثر من 14 غارة جوية في وقت متأخر من الليل استهدفت وسط مدينة معرة النعمان بريف إدلب ترافقت مع قصف بصاروخين بالستيين ما أدى لاشتعال النيران بشكل كبير وتفحم عددٍ من الجثث، فضلاً عن الحرائق التي التهمت السيارات والمباني وغيرها.

وبحسب المراسل نقلاً عن المدنيين أن ما يزيد من حجم الكارثة خروج مشافي المدينة عن الخدمة نتيجة قصف روسي سابق، ما يهدد حياة المصابين مجدداً، بسبب صعوبة التنقل بين المدن والبلدات بسبب التحليق المكثف للطيران الحربي وطيران الاستطلاع.

كذلك شنت الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم غارتين جويتين على مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، أسفرتا عن مقتل شخص ودمار في ممتلكات المدنيين، أما في جنوب إدلب فقد شنت الطائرات الحربية غارة جوية على الأطراف الجنوبية لقرية حاس نتج عنها أضرار مادية.

أما في ريف إدلب الغربي جددت قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي قصفها بالمدفعية الثقيلة على مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ما أدى لوقوع أضرار مادية بالغة في ممتلكات المواطنين دون إصابات تذكر.