مجلس الأمن يعقد اجتماعاً لبحث هدنة إنسانية في سوريا

مجلس الأمن يعقد اجتماعاً لبحث هدنة إنسانية في سوريا
مجلس الأمن يعقد اجتماعاً لبحث هدنة إنسانية في سوريا

قرر مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع مغلق اليوم (8 فبراير/شباط) لبحث هدنة إنسانية لمدة شهر في سوريا طالب بها ممثلو وكالات الأمم المتحدة التي توجد مقارها في دمشق، وفقاً لما نقل موقع “العربية نت”.

وبادرت السويد إلى طلب هذا الاجتماع بعد مقتل عشرات المدنيين نتيجة استمرار الحملة الجوية العسكرية للنظام السوري على غوطة دمشق الشرقية خلال الأيام الأخيرة، والتي أدت لمقتل وجرح عشرات المدنيين.

وأعرب المندوب السويدي أولوف سكوغ عن قلق بلاده إزاء الهجمات المتكررة ضد المدنيين والمنشئات الحوية أيضاً كالمستشفيات والدفاع المدني والمدارس، مضيفاً أن هذه الهجمات تسببت بموجات نزوح جديدة.

كما ندد الدبلوماسي السويدي بـ “عدم إحراز أي تقدم يتيح للأمم المتحدة وشركائها دخول المناطق المحاصرة”، معتبراً أن “وقفاً لإطلاق النار لدواعٍ إنسانية سيجيز تسليم مساعدات أولية حيوية وإجلاء مئات المرضى الذين يحتاجون إلى علاج طارئ”.

يشار إلى أن حملة النظام العسكرية الأخيرة على غوطة دمشق المحاصرة أدت لمقتل أكثر من 150 مدنياً، فضلاً عن مئات الجرحى في صفوف المدنيين، إضافة إلى تدمير عدد من المستشفيات والمنشئات الحيوية، فيما يعيش في الغوطة حوالي 370 ألف مدني محاصر، في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية يوماً بعد يوم.