مجهولون يتوعدون ميليشيات إيران بشتاء قاسٍ في درعا

قام مجهولون بكتابة عبارات رافضة للوجود الإيراني جنوبي سوريا، وذلك على جدران بلدة الكرك الشرقي في ريف درعا، وذلك بعد أيام على قيام مجهولين بكتابة عبارات مماثلة على الجدران في عشرات القرى والبلدات بريف المحافظة الغربي.

وقالت مصادر محلية إن “الأهالي في بلدة الكرك الشرقي استيقظوا صباح اليوم ليجدوا الكتابات المطالبة بالإفراج عن المعتقلين من سجون النظام وإنهاء الوجود الإيراني في المنطقة، تنتشر في كل مكان على جدران البلدة”.

وتداول ناشطون صوراً لتلك الكتابات، والتي تضمنت عبارات: “إيران وحزب الشيطان لا بقينا إن بقيتم.. كلاب إيران ترقبوا شتاءً قاسياً”.

كما أظهرت الصور وجود عبارات مطالبة بالإفراج عن المعتقلين، ومن بينها: “صرخات المعتقلين أمانة في أعناقنا.. الحرية للمعتقلين وبصمتكم لن يخرجوا”.

وقبل أيام قام مجهولون بنشر ملصقات على جدران المدارس والمحال التجارية في مدن وبلدات “طفس – اليادودة – سحم الجولان – الشجرة – تسيل – المزيريب – القصير – كويا – العجمي – حيط – تل شهاب – جملة – نافعة” في ريف درعا الغربي.

وتضمنت الملصقات عبارات مطالبة بخروج إيران وميليشيات حزب الله اللبناني من الجنوب السوري.

ونشر “تجمع أحرار حوران” صوراً للملصقات والاي وجه من خلالها عدة رسائل، أهمها: “سوريا حرة حرة، إيران وحزب الله اطلعوا برا.. فرع الـ 215 حرامية بفلوس، والجوية إيرانية بلا ناموس”.

وتشهد محافظة درعا حراكاً شعبياُ مؤخراً، للمطالبة بإنهاء الوجود الإيراني في الجنوب السوري، بالتزامن مع خروج عدة مظاهرات مطالبة بتنفيذ الاتفاق المبرم قبل أكثر من عام بين الجانب الروسي وفصائل المعارضة سابقاً بما يتعلق بالوجود الإيراني.