fbpx

مجهولون يختطفون عشرات الأشخاص في حماة!

اختطف عشرات الأشخاص من قبل مجهولين اليوم الثلاثاء 6 نيسان/أبريل، وذلك في ريف حماة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية، والذي تنشط فيه أيضاً خلايا تابعة لتنظيم “داعش”.

وقالت مصادر محلية، إن “مجهولين هاجموا أهالي منطقة السعن في ريف حماة الشرقي، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، إضافة إلى اختطاف عدد من سكان المنطقة”.

فيما أعلنت مصادر إعلامية تابعة للنظام السوري، أن أحد الشبان قُتل متأثرا بجراحه، واختطف نحو 70 آخرين من أهالي ناحية السعن في منطقة الزوينة التابعة لعقيربات بريف السلمية الشرقي.

واتهمت المصادر تنظيم “داعش” بتنفيذ الهجوم على العشرات من أبناء تلك المنطقة، وذلك أثناء جمعهم “الكمأة” في المنطقة.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن “خلايا تنظيم داعش والميليشيات الإيرانية تنفذ بين الحين والآخر هجمات ضد السكان في المنطقة، ولا يمكن تحديد الجهة التي نفذت الهجوم الأخير حالياً”.

وفي 7 آذار/مارس الماضي، قُتل 18 شخصاً وأُصيب العشرات جراء انفجار ألغام أرضية في محمية “رسم الأحمر” بريف حماة الشرقي، كما قتل خمسة أشخاص وأُصيب 13 آخرين، بانفجار لغم بسيارة تقل عدداً من الأشخاص خلال جمع الكمأة في المنطقة ذاتها، بتاريخ 27 شباط/ فبراير الماضي.

وفي 2 آذار/مارس الحالي، شهدت المنطقة الشرقية في حماة جريمة ارتكبتها الميليشيات التابعة لـ “الحرس الثوري الإيراني” وقوات النظام السوري، بحق رعاة الأغنام في منطقة “حاوية الديبة” شرقي بلدة “الرهجان” التابعة لمنطقة “السلمية”، ما أدى إلى مقتل راعي، إضافة لنفوق نحو 400 رأس غنم.

وادعى إعلام النظام، بأن “مجموعات مسلحة” لم يحددها هي من نفذت الهجوم في ريف حماة الشرقي.

ويعتبر ريف حماة الشرقي من أبرز المناطق في سوريا، التي وثق فيها مقتل نحو 106 من رعاة الأغنام على يد الميليشيات الإيرانية وقوات النظام، وذلك خلال عدة أشهر من عام 2020.