مجهولون يشنون هجوماً ضد نقطة عسكرية للنظام في درعا

تعرضت إحدى النقاط الحدودية العسكرية التابعة للنظام السوري في ريف درعا لهجوم بالرصاص من قبل مجهولين ليل السبت – الأحد.

وذكرت مصادر محلية لـ SY24 أن اشتباكات اندلعت بين مجهولين وعناصر النقطة التابعة لـ “اللواء 112” على الحدود السورية – الأردنية قرب بلدة كويا في ريف درعا، دون معلومات عن قتلى أو جرحى.

وذكرت المصادر أنه حتى الآن لم تُعرف هوية منفذي الهجوم، إلا أنها رجحت أن تكون قوات ما تسمى “المقاومة الشعبية” وراءه، والتي نشطت مؤخراً بعدة عمليات ضد قوات النظام.

ويوم الجمعة الماضي شن مسلحون مجهولون، هجوماً على حاجز لفرع المخابرات الجوية على الطريق الواصل بين بلدتي تسيل وعدوان في ريف درعا الغربي.

وأوضحت مصادر خاصة لـ SY24 أن “المهاجمين استخدموا الأسلحة الخفيفة والقواذف”، دون ورود معلومات عن نتائج الهجوم.

وتتعرض مواقع النظام وميليشياتها لهجمات متكررة من قبل مجهولين، على خلفية الانتهاكات وحملات الاعتقال التي تطال المدنيين في محافظة درعا.

يذكر أن النظام السوري لم يتمكن من فرض سيطرته على محافظة درعا، بالرغم من إبرام اتفاقية التسوية مع فصائل المعارضة في تموز عام 2018، وما زالت مواقعه تتعرض لهجمات عنيفة إضافة إلى استمرار المظاهرات الشعبية ضده.