fbpx

مجهولون يهاجمون سيدة قرب حاجز أمني للنظام في درعا

استهدف مسلحون مجهولون، أمس الخميس، سيدة وطفلها بالقرب من أحد الحواجز الأمنية التابعة لفرع الأمن العسكري في محافظة درعا.

وقال مراسلنا إن “السيدة أماني حمدان تعرضت لإطلاق نار مع طفلها الصغير، أثناء مرورها بالقرب من حاجز للأمن العسكري في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي”.

وأوضح أن “حمدان التي تنحدر من بلدة كحيل، كانت عائدة إلى منزلها بعد استلامها مبلغ مالي، واستهدفها مجهولون بعد إيقافها في الطريق بقصد السرقة”.

ونقلت “حمدان” إلى مشفى مدينة “بصرى الشام” في ريف درعا، عقب إصابتها بطلق ناري في كتفها.

ويوم الأربعاء الماضي، قتل الطفل “خليل إبراهيم الزعيم المتوالي”، وأُصيب اثنين آخرين، نتيجة استهدافهم من قبل مسلحين مجهولون في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

ووفقا لمراسلنا فإن “مجهولين هاجموا المزرعة التي يملكها والد الأطفال، أثناء تواجدهم فيها ليلا لحمايتها من السرقة”.

يشار إلى أن محافظة درعا ومنذ سيطرة النظام عليها مدعوماً بطيران الضامن الروسي، لا تخضع لأي نوع من أنواع  الضبط الأمني، يقابلها تردي الأوضاع الخدمية والاقتصادية التي تلقي بظلالها السلبية على الأهالي في عموم مدن وبلدات المحافظة.