fbpx

مجهولون يهاجمون عناصر الأمن العسكري في درعا

هاجم مجهولون، الخميس، مواقع تابعة لفرع الأمن العسكري في محافظة درعا، وحاولوا تنفيذ عملية اغتيال في الوقت ذاته.

وقال مراسلنا إن “مسلحين هاجموا مجموعات تابعة لفرع الأمن العسكري بالقرب من معبر درعا القديم”، مشيرا إلى أن “عناصر الأمن العسكري استخدمت الرشاشات المتوسطة والقذائف المضادة للدروع أثناء التصدي للهجوم”.

وفِي الوقت ذاته، حاول مجهولون اغتيال العديد من عناصر الفصائل سابقا والعاملين حاليا مع فرع الأمن العسكري، عبر إطلاق النار على سيارتهم في حي السبيل وسط مدينة درعا.

ولم تسفر الاشتباكات عن مقتل أي عنصر أثناء الهجمات التي استهدفت مواقع تابعة للمدعو “الكسم” القيادي السابق في فصائل المعارضة، والذي يعمل لصالح فرع الأمن العسكري منذ إبرام اتفاقية التسوية في درعا عام 2018.

وخلال اليومين الماضيين، قُتل سبعة أشخاص جراء إطلاق النار عليهم في مناطق متفرقة من درعا، بينهم ثلاثة من عناصر فرع الأمن العسكري.

ووفقا لمراسلنا فإن “القتلى من عناصر الفصائل التي أجرت تسويات مع الأفرع الأمنية في وقت سابق”.

يشار إلى أن النظام  وبدعم روسي ومن الميليشيات الإيرانية، بسط سيطرته على المنطقة عام 2018، ومنذ ذلك الحين تشهد المنطقة غيابا تاما لأي مظهر من مظاهر الضبط الأمني، إضافة لاستمرار الانتهاكات بحق المدنيين، في حين يرى مراقبون أن المنطقة مهيأة في أي لحظة للانتفاض بوجه النظام وأعوانه رفضا لتلك الممارسات.