fbpx

محام لبناني: نتخوف من ترحيل اللاجئين السوريين الـ 6 إلى السودان

كشف المحامي اللبناني “محمد صبلوح” المتابع لقضية اللاجئين السوريين الـ 6، الذين كانوا مهددين بالترحيل إلى مناطق سيطرة النظام السوري، عن أن هؤلاء اللاجئين سيتم ترحيلهم إلى “السودان”. 

 

وقال “صبلوح” في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “اللاجئين الـ 6 أخبروني أنهم وقّعوا على قرار يقضي بترحيلهم إلى السودان”. 

 

وأعرب “صبلوح” عن خشيته من أن يتم إعادة هؤلاء اللاجئين السوريين من السودان إلى سوريا ومناطق النظام، مبينًا أنهم يطالبون بترحيلهم إما إلى تركيا أو إلى أي دولة أوروبية، حتى أنهم يخشون من البقاء في لبنان حتى لا يكونوا عرضة للخطر، حسب ما نقل عنهم. 

 

وأشار إلى أن ملف هؤلاء اللاجئين السوريين هو عند مدير الأمن العام اللبناني اللواء “عباس إبراهيم”، مؤكدًا “نبذل ما بوسعنا حتى يكونوا في مأمن”. 

 

وذكر “صبلوح” أن رسالة وصلت إليه من اللاجئين السوريين المحتجزين لدى الأمن اللبناني جاء فيها أنهم “يفضلون الانتحار في سجن لبنان وألا يتم تسليمهم إلى النظام السوري”. 

 

وناشد اللاجئون السوريين الـ 6 في رسالتهم، العالم أجمع وكل الجهات الحقوقية والإنسانية والدولية، للوقوف إلى جانبهم للضغط لمساعدتهم وعدم تعريض حياتهم للخطر. 

 

وكان “صبلوح”، أكد لنا أنه يجري العمل بأسرع ما يمكن والتحرك مع جميع الجهات الدولية لمنع السلطات اللبنانية من ترحيل 6 لاجئين سوريين إلى مناطق النظام، لافتا إلى أن ما يجري سابقة خطيرة من نوعها وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان في لبنان. 

وقبل أيام، حذّرت منظمة العفو الدولية، السلطات اللبنانية من ترحيل 6 لاجئين سوريين إلى مناطق النظام السوري، مؤكدة أن حياتهم سوف تكون في خطر.

وتؤوي لبنان ما يقارب من مليون لاجئ سوري حسب إحصائيات غير رسمية، بينما تقول السلطات اللبنانية أن عددهم يصل إلى 1.5 مليون لاجئ سوري، يواجهون ظروفا اقتصادية غاية في السوء. 

والأسبوع الماضي، أصدرت “منظمة العفو الدولية” تقريرا حمل عنوان “أنت ذاهب إلى الموت”، وثقت فيه المنظمة، مجموعة من الانتهاكات التي وصفتها بــ “المروّعة”، والتي ارتكبها ضباط المخابرات التابعين للنظام السوري، بحق 66 من العائدين إلى مناطق النظام بعد طلبهم اللجوء في الخارج.