محققو الأمم المتحدة: طائرات النظام وحلفائه الروس تشن حملة دموية في سوريا

أعلن محققون تابعون للأمم المتحدة اليوم الأربعاء أن طائرات النظام السوري وحلفائه الروس شنت حملة دموية على إدلب، قد تصل لمستوى جرائم الحرب.

وذكر تقرير لجنة التحقيق المعنية في سوريا والتابعة للأمم المتحدة، أن “طائرات الحكومة السورية وحلفائها الروس تشن حملة دموية تستهدف على نحو ممنهج فيما يبدو المنشآت الطبية والمدارس والأسواق والمزارع مما قد يصل إلى حد جرائم الحرب”.

ويأتي ذلك عقب هجمات نفذتها قوات روسيا والنظام والميليشيات الموالية لهما على منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا، والتي أجبرت مليون شخص على النزوح من منازلهم جراء قصف المنطقة بأكثر من 18 ألف غارة جوية خلال نحو 6 أشهر وفقاً لفريق “منسقو استجابة سوريا”.

يذكر أن الحملة العسكرية لروسيا والنظام على منطقة خفض التصعيد أدت إلى مقتل أكثر من 1200 مدني وتدمير عدد كبير من المنشآت الحيوية والبنى التحتية في المناطق المستهدفة.