fbpx

مخابرات النظام تداهم أسواق دمشق وتعتقل مدنيين وتجار

 داهمت قوات تابعة للأجهزة الأمنية، بعض الأسواق في مدينة دمشق، واعتقلت عدداً من التجار والمدنيين، الخميس 8 تموز الجاري.

وقال مراسلنا إن “العشرات من عناصر المخابرات الجوية داهموا سوق الصالحية، واعتقلوا ثلاثة من أصحاب المحال التجارية، كما قاموا بمصادرة أجهزة الكمبيوتر الخاصة، إضافةً إلى فك جميع كاميرات المراقبة وأشرطة التخزين التي كانوا داخلها”.

وأشار إلى أن “العناصر أكدوا أثناء اعتقال هؤلاء الأشخاص، بأن التعامل بغير الليرة السورية وبطريقة مخالفة للقانون، هي التهمة الموجهة لهم”.

كما اعتقل أشخاص يعملون في بيع الأحذية داخل سوق “باب توما”، عقب ضبط أوراق نقدية من فئة المئة دولار أمريكي، كانوا قد استلموها من قبل أحد الزبائن.

وفي السياق ذاته، أرسلت دوريات من فرع الأمن الجنائي وفرع أمن الدولة إلى أسواق المالكي والحمراء وسوق الحميدية في مدينة دمشق، دون اعتقال أي شخص في تلك المناطق.

 والأسبوع الماضي، قامت قوات من المخابرات الجوية بإغلاق الحاجز الواقع تحت جسر زملكا على المتحلق الجنوبي في مدينة دمشق، واعتقلت أكثر من خمسة مدنيين، فيما كثفت الشرطة العسكرية دورياتها وحواجزها في الغوطة الشرقية، سعياً منها لإلقاء القبض على أكبر عدد من المطلوبين للخدمة العسكرية والاحتياطية.

يشار إلى أن قوات النظام والأجهزة الأمنية تداهم مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بين الحين والآخر، وذلك بغية اقتياد الشباب للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة إلى اعتقال المدنيين بسبب تواصلهم مع المهجرين في الشمال السوري، أو التعامل بغير العملة السورية.