fbpx

مخيم “اليرموك”.. القوات الروسية تنسحب من المقبرة القديمة بعد انتهاء أعمال “النبش”

أكدت مصادر حقوقية مطلعة، بانسحاب القوات الروسية وقوات النظام السوري من مقبرة الشهداء القديمة في مخيم اليرموك، بعد انتهاء أعمال “النبش” بحثاً عن رفات جنود إسرائيليين. 

وذكر مصدر في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية” لمنصة SY24، أن المقبرة باتت خالية من أي قوات روسية أو تابعة للنظام السوري، مع استمرار منع الوصول إليها لوجود حواجز أمنية تابعة للنظام ومجموعات فلسطينية موالية لها. 

وتحدث مصدرنا عن الخراب الكبير الحاصل في مقبرة الشهداء وتحولها إلى أكوام ترابية، واختفاء معالم القبور. 

وأشار إلى وجود شوادر كبيرة تغطي المقبرة من جهة شارع الثلاثين، إذ كانت القوات الروسية قد رفعتها لتغطية أعمالها في المقبرة. 

وكانت مصادر حقوقية اعتبرت أن نبش القوات الروسية لعشرات قبور الموتى في مقبرة الشهداء بمخيم اليرموك، جريمة حرب ترتكبها روسيا تحت أعين قوات النظام السوري، وانتهاك فاضح لحرمة وكرامة الموتى. 

واعتبرت أيضًا أن مثل هذه الانتهاكات تمثل إيذاء لمشاعر ذويهم وأبناء شعبهم، ومن غير المشروع قانوناً نبش قبور الموتى إلا بإذن خطي من ذويهم، ولا يمكن تبريرها بدوافع إنسانية لنقل رفات جنود ليدفنوا في مقابرهم. 

وفي فترات سابقة من العامين 2019 و2020، منعت قوات النظام وروسيا الأهالي من الاقتراب تجاه المقبرة ونصبت الحواجز والسواتر في محيطها.  

يشار إلى أن مخيم “اليرموك” للاجئين الفلسطينيين، يعاني من انعدام شبه كامل للبنية التحتية، والمواد الأساسية، وضعف شديد في الخدمات الصحية والطبية.