مخيم اليرموك.. قوات سورية روسية تمنع أبناء الحي من زيارة المقابر!

منعت قوات تابعة للمخابرات السورية والشرطة العسكرية الروسية، أبناء حي مخيم اليرموك في العاصمة دمشق، من زيارة المقابر خلال فترة عيد الفطر الماضي.

وقال مراسلنا إن “قوات النظام وروسيا فرضت حصارا على المقبرة القديمة في مخيم اليرموك خلال فترة عيد الفطر، ومنعت الأهالي من الدخول إليها”.

وأوضح أن “الأهالي حاولوا الدخول للمقبرة من عدة أماكن مختلفة إلا أن الحواجز العسكرية المنتشرة حولها، منعتهم من ذلك”.

وذكر أحد السكان أن “الشرطة الروسية ادعت العثور على ألغام تم وضعها داخل المقبرة أثناء الفترة التي سيطر فيها التنظيم على الحي، لذلك منعت الأهالي من زيارة أقاربهم”.

وعلمت منصة SY24 عبر مصدر أمني في النظام، أن “سبب محاصرة المقبرة ومنع السكان من الدخول إليها، هو استمرار عمليات نبش القبور، حيث يتم العمل فيها منذ العام الماضي على البحث عن جثث جنود إيرانيين قتلوا في معارك سابقة”.

يشار إلى أن أهالي مخيم اليرموك في دمشق، لم يتمكنوا العام الماضي من زيارة المقابر بسبب فرض طوق أمني في محيطها أيضا.

يذكر أن أهالي مخيم اليرموك في العاصمة دمشق، يعانون من القبضة الأمنية المفروضة عليهم من قبل النظام وميليشياته، إضافة للتدخل في أبسط الأمور المتعلقة بهم، بما فيها دخولهم وخروجهم من الحي.