fbpx

مخيم اليرموك.. معظم المنازل نهبت على يد الشبيحة

وثقت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية”، حجم المنازل التي تم نهبها على يد قوات النظام والشبيحة و”العفيشة”، في مخيم “اليرموك” جنوب دمشق.

وذكر مصدر في المجموعة الحقوقية في تصريح لمنصة SY24، أنه منذ استعادت قوات النظام السوري السيطرة على مخيم “اليرموك” في 2018، فإن 93.2 % من المنازل تعرضت لعملية التعفيش “نهب الأثاث والأبواب والشبابيك والأسلاك الكهربائية وغيرها.

وأضاف المصدر أن 6.7% من المنازل نجت من عمليات النهب والتعفيش على يد تلك الأطراف.

وأشار مصدرنا إلى أن “الأوضاع العامة التي يعاني منها النازحون من أهالي مخيم اليرموك عن منازلهم، تدفعهم باتجاه الرغبة الملحة للعودة إلى منازلهم وممتلكاتهم رغم الدمار الكبير الذي تعرّض له، وحالة التعفيش والنهب التي طالت الأملاك العامة والخاصة، ورغم العجز الكبير وعدم القدرة على إعادة الإعمار بشكل ذاتي، والحاجة الملحة للدعم المالي من قبل حكومة النظام، والسلطة الفلسطينية والأونروا”.

ومطلع العام الجاري، طالبت مصادر حقوقية وكالة “الأونروا”، التحرك لمساندة قاطني مخيم “اليرموك”، والذين نهبت مجموعات “العفيشة” منازلهم وممتلكاتهم بضوء أخضر من النظام السوري.

وفي الفترة ذاتها أيضا، أفاد مصدر حقوقي، أن قوات أمن النظام السوري أمهلت ما يطلق عليهم اسم “العفيشة” في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، مدة أسبوع لترحيل المسروقات من داخل المخيم، وذلك بعد كل عمليات النهب و”التعفيش” التي قاموا بها سابقًا.

ومؤخرا، تداول ناشطون ومصادر حقوقية، صور “العفيشة” وهم يقومون بسرقة ونهب ممتلكات المدنيين في مخيم “اليرموك” جنوب العاصمة دمشق، وذلك على الرغم من ادعاءات حكومة النظام بأن الأجواء باتت مهيأة لعودة الناس المهجرة والنازحة إلى منازلها.