مدير كهرباء طرطوس: لصوص يستغلون تقنين الكهرباء لسرقة الكابلات!

قالت مواقع إعلامية موالية للنظام السوري إن الخسائر المالية الناتجة عن سرقة الكابلات الكهربائية في محافظة طرطوس بلغت خلال العامين الماضيين 90 مليون ل.س وذلك خلال استغلالهم اوقات التقنين الكهربائي!

 

وأوضح مدير عام الشركة العامة لكهرباء طرطوس المهندس مالك معيطة لتلفزيون الخبر أنه “خلال عام 2018 بلغ عدد الضبوط التي تم تنظيمها جراء سرقة الأمراس (الكابلات) النحاسية مختلفة المقاطع في مختلف مناطق المحافظة 33 ضبط “.

 

وأشار معيطة إلى أن “كمية النحاس المسروقة بلغت خلال العام الفائت 2741 كغ في محافظة طرطوس”.

 

وبحسب معيطة فإن “خسائر قطاع كهرباء طرطوس جراء سرقة الكابلات النحاسية بلغت خلال العام الماضي 19 مليون و53 ألف و640 ل.س”.

 

وبيّن مدير عام كهرباء طرطوس أن “أكثر المناطق التي سجلت نسبة الخسائر فيها منطقتي بانياس وصافيتا، حيث بلغت قيمة الأضرار جراء سرقة الكابلات النحاسية مختلفة المقاطع في بانياس 3 مليون و244 ألف”.

 

وأضاف معيطة: “أما منطقة صافيتا فقد بلغت قيمة الأضرار والخسائر فيها جراء سرقة الكابلات النحاسية مختلفة المقاطع 3 مليون و81 ألف و115 ل.س”.

 

ولفت معيطة إلى أن “السبب الرئيسي لسرقة الكابلات كونها مصنوعة من مادة النحاس غالية الثمن، وهدف السارقين الإتجار بها وبيعها”.

 

ونوّه معيطة إلى أن “حرامية الكابلات يستغلون فترة تقنين التيار الكهربائي ليقوموا بسرقة الكابلات النحاسية عبر مقصات عازلة للتيار”.

 

وأضاف: “تتركز أكثر السرقات في المناطق الريفية حيث الطرق الوعرة والجبال والوديان”.

 

وأوضح مدير الكهرباء أنه “بلغ عدد الضبوط التي تم تنظيمها جراء سرقة الكابلات النحاسية خلال الشهر الأول من العام الحالي 8 ضبوط”، مشيراً إلى أن “كل السرقات التي حصلت خلال هذا الشهر في منطقة صافيتا”.

 

وأكمل معيطة: “قُدّرت كمية النحاس المسروقة في بعض قرى صافيتا (يازدية حمدان، تركب، بيت العكيزي) خلال الشهر الماضي 1618 كغ، وبلغت قيمة الأضرار في تلك القرى جراء سرقة الكابلات النحاسية مختلفة المقاطع 8 مليون و413 ألف و600 ل.س”.

 

ولفت معيطة إلى أن “ورشات الطوارئ قامت بتركيب خطوط ألمنيوم جديدة بدل من المسروقة، وأعادت ربط الشبكة من جديد”.

 

وذكر معيطة أن “تقدير الكميات المسروقة مالياً خلال الشهر الماضي في باقي قرى صافيتا يتم حسابه حالياً في الدائرة القانونية للشركة”.

 

وطالب معيطة “بتسيير دوريات من الشرطة أثناء أوقات التقنين التيار الكهربائي في المناطق التي تتعرض للسرقات المتكررة للكابلات النحاسية”.

 

الكلمات الدليلية