الجيش الإيراني: أقسام من دمشق لا تشملها الهدنة!

"محمد باقري" رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية
"محمد باقري" رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية

أكد “محمد باقري” رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، يوم الأحد (25 شباط/فبراير)، أن “أقساماً من ضواحي دمشق التي يسيطر عليها الإرهابيون، هي خارج وقف إطلاق النار وستستمر عمليات تطهيرها من الإرهاب”.

وقال إن “هذه المرة وكما في السابق فإن الذين لا يرغبون بعودة الأمن والهدوء في سوريا رفعوا علم وقف إطلاق النار ليحموا الإرهابيين، عندما رأوا إرادة الجيش والحكومة السورية لتطهير أطراف دمشق”.

وأضاف، “حتى الآن أطلقت أكثر من 1200 قذيفة باتجاه دمشق، الأمر الذي يهدد أمن وهدوء المواطنين فيها ولهذا فإنه يجب تطهير هذه المناطق من الإرهاب”.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قيام الطائرات الحربية بقصف بلدتي الشيفونية وبيت سوى في الغوطة الشرقية، فيما ألقت الحوامات العسكرية عدة براميل متفجرة على مدينة حرستا، كما قصفت قوات النظام الأحياء السكنية في حرستا بأكثر من 20 صاروخ أرض أرض، بينها صواريخ تحوي مادة النابالم المحرمة دولياً، مما تسبب بمقتل سيدة وإصابة آخرين.

في حين شنت قوات النظام والميليشيات الإيرانية هجوماً واسعاً على عدة جبهات في الغوطة الشرقية، حيث تمكن “جيش الإسلام” من التصدي للقوات المهاجمة على جبهة “حوش الضواهرة” وتكبيدهم خسائر بشرية كبيرة، في حين أعلن الجيش عن أسر 12 عنصراً من القوات المهاجمة.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي، اعتمد بالإجماع قراراً يقضي بوقف الأعمال العسكرية في سوريا ورفع الحصار، المفروض من قبل قوات النظام عن الغوطة الشرقية وبقية المناطق الأخرى، إلا أن قوات النظام لم تلتزم وخرقت الاتفاق منذ دخوله حيز التنفيذ.