مصادر: القوات الإيرانية واللبنانية تعزز مواقعها في اللجاة بدرعا

قامت القوات الإيرانية وحزب الله اللبناني، خلال الأيام الأخيرة، بإرسال تعزيزات عسكرية ضخمة إلى منطقة اللجاة في ريف درعا الشرقي، وتضم العديد من الآليات العسكرية، إضافة إلى ناقلات تحمل صواريخ ثقيلة.

وقالت مصادر خاصة لـ SY24، إن “المنطقة التي باتت من أبرز مواقع القوات الأجنبية الحليفة للنظام في الجنوب السوري، وهي من أكثر المناطق المتنازع عليها بين حلفاء النظام، حيث تسعى الميليشيات جاهدة إلى بسط سيطرتها وإنشاء منطقة استراتيجية، وبالمقابل تسعى القوات الروسية إلى إخراج الميليشيات من مناطق الجنوب”.

وكشف المصدر عن قيام قوات تابعة لـ “حزب الله” اللبناني، بنقل صواريخ من نوع “توشكا” وصواريخ أرض أرض، وأخرى صواريخ مضادة للطائرات، من الفوج 89 الواقع بالقرب من منطقة الصنمين شمالي درعا وتلول المانع في منطقة الكسوة بالقرب من دمشق، بالتزامن مع تشديد أمني كبير وانتشار قوات الحزب التي أغلقت حينها طريق المسمية الصنمين لتسهيل نقل العتاد.

وعجز النظام السوري وحلفائه عن دخول منطقة اللجاة خلال سيطرة فصائل المعارضة عليها، نظراً للطبيعة القاسية التي تتميز بها المنطقة، واحتوائها على عشرات المواقع التي تصلح لتكون مستودعات ذخيرة يصعب رصدها أو استهدافها، الأمر الذي جعل المنطقة هدفاً لانتشار القوات الإيرانية واللبنانية فيها.

يذكر أن منطقة اللجاة في درعا تضم قرابة 15 قرية، وشهدت جميعها في شهر تموز الماضي، عملية تهجير قسري لآلاف السكان، فضلاً عن اعتقال العشرات من أبناء تلك القرى، ومنع الأهالي من العودة إلى منازلهم، بعد اتفاق المعارضة وروسيا الذي نص على انسحاب الأولى وانتشار الثانية في كامل محافظة درعا، وعودة السكان إلى منازلهم وحمايتهم من الاعتقال من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام.

الكلمات الدليلية