fbpx

مصادر طبية تؤكد: لقاح كورونا في طريقه إلى الشمال السوري

أكدت مصادر طبية عاملة في الشمال السوري، أن لقاح فيروس كورونا سيصل إلى المنطقة في أقرب وقت ممكن، لافتين إلى أن موعد وصول الجرعات ربما يكون خلال الأيام القليلة القادمة.

وقال الدكتور “ياسر نجيب” رئيس “فريق لقاح سوريا” في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “هناك كمية من اللقاح ستصل خلال أيام إلى الشمال السوري”، مضيفاً أنه “خلال أسبوع ستصل أول شحنة من اللقاح، وهي عبارة عن كمية محدودة مقدرة بـ 53800 جرعة”.

أمّا مسؤول ملف “COVID-19” في مديرية صحة إدلب، الدكتور “حسام قره محمد”، فأكد في تصريح خاص لمنصة SY24، أن “اللقاح بات قاب قوسين أو أدنى من الدخول إلى الداخل السوري”.

وعن أسباب تأخير وصول اللقاح إلى المناطق المحررة أوضح “قره محمد” قائلاً: إنه “بعرف العمل الطبي لم نعط يوما محددا لموعد وصول اللقاحات وبالتالي لا يمكن القول إنه حصل تأخير بخصوص وصول اللقاح، وبالتالي عندما ذكرنا أنه ستصل في الربع الثاني من 2021 فهذا الرقم دقيق، وقريبا جدا ستنطلق حملة اللقاحات، ومن الممكن أن تبدأ في نهاية شهر رمضان وبداية ما بعد عيد الفطر”.

وعن التطورات المتعلقة بوصول السلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى الشمال السوري قال “قره محمد”، إن “اللقاح في الشمال السوري المحرر جاء استجابة لأمرين، الأول: ازدياد عدد مرضى المصابين بعناقيد منفصلة”، موضحا أن “العنقود المنفصل أمر لا يبعث على الطمأنينة، كوننا لانستطيع ضبط المخالطين”.

وتابع “أمّا الأمر التاني: فهو الفيروس الذي وصل إلى المنطقة والذي هو من النمط البريطاني”.

والإثنين الماضي، قال الدكتور “محمد رضوان كردي” مدير “صحة حلب الحرة” في تصريح خاص لمنصة SY24، إنه “تم اكتشاف 13 إصابة من السلالة البريطانية الجديدة من أصل 15 حالة”.

وأوضح أن “الأمر يتطلب الوقاية فقط، ويتم التعامل مع تلك الحالات من خلال تطبيق أساليب الوقاية من لبس الكمامة والعزل المجتمعي وعزل المصاب واستخدام المعقمات”.

وأضاف أنه “لدينا العديد من مراكز الحجر الصحي في الشمال: في مارع في الزيادية في الباب وفي المشفى الوطني في أعزاز”.

ومساء أمس الأربعاء، ذكرت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” في بيان، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الشمال السوري، وصلت إلى 21592 حالة، والشفاء إلى 19608 حالات، في حين لم تسجل أي حالة وفاة بالفيروس حتى تاريخه.

وبالتوجه صوب مناطق سيطرة النظام السوري، نقلت عدة مصادر متطابقة (معارضة وموالية) عن سفير النظام السوري لدى روسيا، المدعو “رياض حداد” ادعاءاته أن “دفعة من لقاحات (سبوتينك) الروسية، ستصل إلى سوريا هذا الشهر أيضا (نيسان/أبريل الجاري)”، مشيرا إلى أن “التوريدات التي تم الاتفاق عليها ستصل في موعدها وفقا للجداول الزمنية”.

وتابع أنه “بالإضافة إلى لقاحات كورونا، تتضمن التوريدات العديد من السلع والمواد الأساسية، وهذه التوريدات دليل على العلاقات المتقدمة مع روسيا”.

ومساء أمس الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، عن وصول عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 20555 إصابة، والشفاء 14335، والوفيات 1402 حالة.

وفي مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شرقي سوريا، وصل عدد الإصابات حتى مساء الثلاثاء 13 نيسان/أبريل الجاري، إلى 13004 حالات، والشفاء إلى 1399، والوفيات، إلى 437 حالة.

والثلاثاء أيضًا، دقت الجهات الطبية التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” في المنطقة الشرقية ناقوس الخطر، محذرة من “كارثة إنسانية” بسبب تفشي فيروس كورونا وفقدان السيطرة عليه، حسب تعبيرها، موجهة نداءً عاجلا لمنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية للتدخل ومنع وقوع أي كارثة محتملة.

وأكد مصدر طبي من المنطقة الشرقية، أن هناك انتشارا غير مسبوق لفيروس كورونا في المنطقة، مبينا أن الإصابات غير المعلنة كبيرة جدا.

وقال الدكتور “فراس ممدوح الفهد” المهتم بالشأن الإغاثي والطبي شرقي سوريا، في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “هناك انتشارا لا يعقل لفيروس كورونا في المنطقة، والأعداد التي يتم الإعلان عنها هي لعينات عشوائية، أما الإصابات غير المعلنة فهي أكثر بكثير”.