مصادر لـ SY24: القوات الإيرانية تتحكم بالمضادات الأرضية التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية

بالمضادات الأرضية التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية
بالمضادات الأرضية التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية

أكد “مدير شبكة بردى الإعلامية” ومقرها الرئيسي في القلمون الشرقي، أن “الدفاعات الجوية التابعة لقوات النظام المتمركزة في كتيبة “S200” في منطقة “الدريج” بريف دمشق، هي من قامت بتدمير الطائرة الحربية الإسرائيلية”، مبيناً أن “مدى الصاروخ الذي تطلقه تلك الدفاعات يصل إلى حدود 235 كم تقريباً”.

وأشار “عمر الدمشقي” في حديث خاص مع موقع “سوريا 24″، إلى أن “الطائرة الإسرائيلية المستهدفة دخلت إلى العمق السوري، ونفذت غارات جوية على مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية وقوات النظام شرقي حمص، لتقوم بعد ذلك الدفاعات الجوية في منطقة الدريج باستهدافها”.

وأضاف، أن “الطيران الإسرائيلي نفّذ غارات جوية على مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي، الخاضع لسيطرة قوات النظام والميلشيات الإيرانية، رداً على إقلاع طائرة إيرانية من دون طيار حاولت التسلل إلى إسرائيل منطلقة من تلك القاعدة، وحققت إصابات مباشرة في صفوف تلك القوات”.

وقال، إن “الغارات الإسرائيلية على مطار التيفور العسكري أدت إلى تدمير عدد غير محدد من الطائرات الحربية الرابضة على أرض المطار، كما طالت الغارات الجوية كتيبة الدفاع الجوي المقابلة للمطار”، مؤكدًا أن “الطائرة الإيرانية من دون طيار أقلعت من مطار التيفور العسكري”.

ولفت “الدمشقي”، أن “الدفاعات الجوية التابعة لقوات النظام والمتمركزة في كتيبة (s 200) في منطقة الدريج بريف دمشق، هي من قامت باستهداف الطائرة الحربية الإسرائيلية، ما أدى لإسقاطها”، مبيناً أن “مدى الصاروخ الذي تطلقه تلك الدفاعات يصل إلى حدود 235 كم تقريباً”.

وأشار إلى أن “الطائرة الإسرائيلية المستهدفة دخلت اليوم إلى العمق السوري، ونفذت غارات جوية على مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية وقوات النظام شرقي حمص”، كما بيّن أن “كافة المواقع العسكرية التابعة لقوات النظام إن كان في ريف حمص الشرقي أو حتى في كتيبة (إس 200) الجوية، تتحكم بها الميلشيات الإيرانية”.

ونفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية اثنتي عشْرةَ غارة على مواقع تابعة لمليشيات إيران وقوات النظام في مناطقَ مختلفة في سوريا، في حين أوضحت مصادر إسرائيلية، أن “هذه الغارات جاءت بعد إسقاط طائرة حربية إسرائيلية فجرَ اليوم”.
وقال الجيش الإسرائيلي، إن “نيراناً أطلقت من سوريا مضادة للطائرات أَسقطت إحدى طائراته المقاتلة”، وإن “إسرائيل هاجمت هدفاً إيرانياً أَطلق طائرةً من دون طيار”.

وقالت مصادر إسرائيلية، إن “اجتماعاً طارئاً عقدته رئاسة الأركان لدراسة خطط الرد على إسقاط طائرة إسرائيلية بنيران أطلقت من الجانب السوري”، مشيرة إلى أن “لإيران الدور الأكبر في هذا التطور”.

وأكدت إسرائيل، إنها “لا تتطلع إلى تصعيد الوضع على الجبهة السورية، لكن إيران والنظام يلعبون بالنار”، وأوضح المتحدث العسكري الإسرائيلي في بيان، أن “إسرائيل مستعدة وجاهزة وقادرة على جعل أي شخص يهاجمها يدفع الثمن”.