fbpx

مصدر طبي: انتشار غير مسبوق لـ “كورونا” شرقي سوريا

أكد مصدر طبي من المنطقة الشرقية، أن هناك انتشارا غير مسبوق لفيروس كورونا في المنطقة، مبينا أن الإصابات غير المعلنة كبيرة جدا.

وقال الدكتور “فراس ممدوح الفهد” المهتم بالشأن الإغاثي والطبي شرقي سوريا، في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “هناك انتشارا لا يعقل لفيروس كورونا في المنطقة، والأعداد التي يتم الإعلان عنها هي لعينات عشوائية، أما الإصابات غير المعلنة فهي أكثر بكثير”.

وأشار “الفهد” إلى أن “الأغلبية الساحقة من السكان لا تعلن إصابتها بالمرض خوفا من الحجر في المشفى الوحيد في القامشلي المخصص لمرضى فيروس كورونا، والسبب هو عدم ثقة الناس بالإجراءات المتبعة بهذا المشفى كونه جديد”.

وحذّر “الفهد” من أن المنطقة تتجه “نحو كارثة حقيقية في ظل عدم وصول جرعة واحدة للقاح كورونا من منظمة الصحة العالمية أو من التحالف أو من أي طرف دولي”.

وأكد “الفهد” أن “الأخطر من كل ماسبق هو التهاون لدى أغلب الناس بالإجراءات الوقائية للحد من الإصابة بهذا الفيروس”.

وعن النسبة المئوية للمصابين بالفيروس في عموم المنطقة أوضح “الفهد” أنه “لا يمكن إحصائها اطلاقا كونه حتى الآن أغلب الناس تعتبر الإصابة به أمرا معيبا فلا يفصحون عن إصابتهم”.

وأمس الثلاثاء، دقت الجهات الطبية التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” في المنطقة الشرقية ناقوس الخطر، محذرة من “كارثة إنسانية” بسبب تفشي فيروس كورونا وفقدان السيطرة عليه، حسب تعبيرها، موجهة نداءً عاجلا لمنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية للتدخل ومنع وقوع أي كارثة محتملة.

وحتى يوم أمس، وصل عدد المصابين بفايروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا ، إلى 12756 حالة، و432 حالة وفاة، و1382 حالة شفاء.