مظاهرات غاضبة في بلدة “معرة حرمة” وعموم ريف إدلب تضامناً مع الغوطة الشرقية

خرج أهالي وناشطو بلدة “معرة حرمة” اليوم بمظاهرة سلمية تنديداً بالمجازر التي تتعرض لها الغوطة الشرقية في ريف دمشق، كما طالبوا من الفصائل العسكرية في عموم سوريا بالتحرك لخفيف الضغط عما يتعرض له المدنيون.

ورصد مراسل SY24 في البلدة بعض اللافتات التي رفعها المتظاهرون منها: “إن سقطت الغوطة فلا مكان لكم بيننا يا قادة الفصائل”.

هذا ورفع أحد المتظاهرين لافتةً كُتب عليها: “لو كانت نساء الغوطة اللواتي تحت الركام هي زوجات الجولاني والصوفان كيف سيكون مصير كفريا والفوعة” علماً أن البلدتين تقعان تحت سيطرة ميليشيات النظام السوري في ريف إدلب.

وتوحد المتظاهرون تحت وسم “الغوطة تباد” منددين بالصمت الدولي والمحلي إزاء ما يحصل في الغوطة الشرقية، حيث سجلت العديد من نقاط التظاهر الغاضبة منها وسط محافظة إدلب ومدينة معرة النعمان وكفرنبل وبلدات الريف الشمالي، وريف حلب وغيرها.