معظمهم من لواء القدس.. النظام يفقد عدد كبير من مقاتليه في محيط إدلب

 

 

خسرت قوات النظام والميليشيات الممولة من قبل روسيا، العديد من جنودها، اليوم الخميس، جراء المعارك مع فصائل المعارضة جنوب شرق إدلب.

وقالت مصادر عسكرية إن “مجموعات من قوات النظام وميليشيا لواء القدس الفلسطيني حاولت التقدم على محور أم جلال جنوب شرق إدلب، وتكبدت خسائر بشرية كبيرة خلال تصدي فصائل المعارضة لها”.

وأكدت شبكة “إباء” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، أن “عدد قتلى النظام ارتفع إلى 12 عنصراً معظمهم من لواء القدس الفلسطيني، بعد محاولتهم التقدم مجددًا لسحب جثث القتلى من المنطقة”.

وتبادلت قوات النظام وفصائل “غرفة عمليات الفتح المبين” القصف المدفعي والصاروخي بالتزامن مع المعارك المستمرة منذ أيام في محيط إدلب.

وكان أكثر من 50 مقاتلاً من جيش النظام وميليشياته، قتلوا يوم الأربعاء فقط، نتيجة المعارك العنيفة مع فصائل الفتح المبين على محور أم تينة في ريف إدلب، ومحيط مدينة أبو الظهور، بالإضافة إلى قصف أحد تجمعات النظام في الكتيبة المهجورة من قبل طائرة حربية روسية عن طريق الخطأ.

يذكر أن فصائل غرفة عمليات الفتح المبين”، أطلقت السبت الماضي عملية عسكرية ضد مواقع النظام وميليشياته جنوب شرق إدلب، وأسفرت المعركة في أيامها الأولى فقط، عن مقتل ما لا يقل عن 100 جندي بينهم ضباط.