مقابل جثة مرافق سليماني.. النظام يطلق سراح أسيرين من الجيش الوطني في حلب

تمكن الجيش الوطني السوري، اليوم الجمعة، من تحرير مقاتلين اثنين من سجون النظام، مقابل تسليم جثة قيادي إيراني لميليشيا الحرس الثوري، خلال عملية تبادل مع تمت عن طريق الهلال الأحمر السوري في ريف حلب الغربي.

وقال مراسل SY24 “رامي السيد”، إن “الجيش الوطني تمكن من تحرير مقاتلين اثنين كانوا قد وقعوا في الأسر بيد قوات النظام وميليشيات إيران خلال المعارك الأخيرة التي شهدها ريف حلب الجنوبي”.

وأكد أن “قوات النظام استلمت جثة مقاتل إيراني قتل خلال المعارك ذاتها، مقابل الإفراج عن المقاتلين”، مشيراً إلى أن “جثة المقاتل الإيراني كانت لدى هيئة تحرير الشام”.

وأوضح أن الجثة تعود لمرافق “قاسم سليماني” سابقًا، حيث قتل خلال المعارك الأخيرة في ريف حلب الجنوبي”.

وشهد ريف حلب الجنوبي خلال الفترة الماضية، معارك عنيفة بين الفصائل المقاتلة وجيش النظام المدعوم بالميليشيات الإيرانية، التي نجحت بالسيطرة على كامل القرى والبلدات في المنطقة مؤخراً.

وخسرت الميليشيات الإيرانية العشرات من جنودها خلال المعارك في حلب، ومن بينهم العديد من القادة البارزين في الحرس الثوري والميليشيات الأجنبية التابعة له.

يذكر أن الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني تشرف بشكل كامل على قيادة العمليات العسكرية في حلب، وتشارك بعدد كبير من قواتها في الهجوم على الشمال السوري.