مقاتلون عراقيون يصلون إلى حلب!

تفيد الأنباء الواردة من محافظة حلب في الشمال السوري، بأن الميليشيات الإيرانية أرسلت قوات عراقية جديدة إلى ريف المدينة الغربي، لنشرها على خطوط التماس مع فصائل المعارضة.

وقالت مصادر خاصة لمنصة SY24، إن “الميليشيات الإيرانية أرسلت نحو 200 مقاتل عراقي إلى مواقعها في ريف حلب الغربي، وتمركزت في مقرات عسكرية ضمن منطقة أورم الكبرى وكفرناها، وبالقرب من الفوج 46”.

ونقلت الميليشيات قواتها عبر طائرات مروحية خرجت من دمشق ودير الزور، ووصلت إلى مطار حلب الدولي ومعامل الدفاع في السفيرة، وفقا للمصادر.

كما أكدت أن “القوات تتبع لميليشيا (ذو الفقار) وسوف تنتشر على محاور القتال الجنوبية الغربية لمدينة حلب”.

وقبل أيام نشر موقع “تقارير الحرب في سوريا والعراق” الناطق بالفارسية، صورة للمدعو “أبو شهد الجبوري” قائد ميليشيا “ذو الفقار” العراقية التابعة للحرس الثوري.

وتظهر الصورة منح “الجبوري” وساما من وزارة الدفاع الروسية، نظرا لدوره في عمليات اقتحام شرق حلب، حيث كانت الميليشيات العراقية الموالية للحرس الثوري الإيراني من أبرز الميليشيات التي شاركت في الهجوم على أحياء حلب الشرقية والسيطرة عليها، بعد تهجير وقتل آلاف السكان.

وفي 27 تموز الماضي، وصلت لمنصة SY24 معلومات تؤكد قيام ميليشيا “حزب الله” اللبنانية بنقل قوات إضافية من معسكراتها المتواجدة في مدينتي نبل والزهراء، وجبل مدينة عندان، إلى خطوط التماس مع فصائل المعارضة في ريف حلب الغربي”.

وأوضحت مصادرنا أن “القوات الجديدة تضمنت نحو 100 مقاتل، إضافة إلى العديد من الرشاشات الثقيلة، وانتشرت في منطقة عنجارة وقبتان الجبل، بالقرب من منطقة الشيخ سليمان الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حلب”.

وتسيطر الميليشيات الإيرانية على كامل ريف حلب الغربي والشمالي، وتقيم معسكرات ومقرات أمنية وعسكرية في المنطقة، كما تنتشر منذ سنوات في كامل ريف حلب الجنوبي، وحولت مؤخرا مدينة عندان وجبلها إلى منطقة عسكرية ومنعت جيش النظام وميليشياته من التواجد فيها.