مقتل أم وأطفالها الستة بغارات جوية على ريف معرة النعمان في إدلب

قتلت سيدة مع أولادها الستة جراء غارات جوية شنها طيران النظام الحربي اليوم السبت على ريف معرة النعمان جنوب محافظة إدلب.

وأكد مراسل sy24 أن سيدة وأطفالها الستة قُتلوا وأصيب عدد آخر جراء غارات جوية لطيران النظام استهدفت الأحياء السكنية في بلدة “دير الشرقي” قرب معرة النعمان ظهر اليوم.

وأشار المراسل وفقاً لمصادر محلية أن 3 من أولادها دون سن الـ 18، موضحاً أن عدد الضحايا مرجح للارتفاع بسبب وجود حالات حرجة من الجرحى.

وشاهد مصور متعاون مع “فرانس برس” شاباً يبكي وهو يحمل جثة طفلة صغيرة لونت الدماء شعرها الطويل بعدما أصيبت في رأسها. ويحمل رجل آخر جثة فتى يكسوها الغبار بعد سحبه من تحت الأنقاض.

وقال إن مسعفين من الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل) عملوا على انتشال جثة فتى تفحمت تحت الأنقاض.

ويظهر في صور التقطها مسعفون ورجال ينقلون على الأرجح أشلاء وضعت في غطاء من الصوف رمادي اللون.

أما في مدينة كفرنبل بريف إدلب والواقعة غرب معرة النعمان تعرضت ظهر اليوم لعدة غارات جوية أدت لمقتل شابين من المدينة، كانا يقودان دراجة نارية على أحد الطرق الرئيسية في المدينة.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، تتعرض مناطق في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، تسيطر المعارضة لقصف شبه يومي من قبل النظام وحليفه الروسي، تسبب بمقتل أكثر من 850 مدنياً، وفق المرصد.

وندّدت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء “باستمرار الغارات العشوائية للنظام وحلفائه في إدلب.