مقتل العشرات من قوات النظام وميليشياته في إدلب

سقط عشرات القتلى من قوات النظام وميليشيا لواء القدس الفلسطيني الممولة من قبل روسيا، أمس الخميس، خلال المواجهات مع فصائل المعارضة السورية في ريف معرة النعمان الشرقي بمحافظة إدلب.

وهاجمت الفصائل المقاتلة مواقع قوات النظام في قرية “أبو جريف” بريف إدلب الشرقي، بعد سيطرتها على القرية يوم الأربعاء الماضي، وتمكنت الفصائل من استعادة السيطرة عليها أمس الخميس، عقب هجوم واسع.

وأسفرت هجمات المعارضة عن مقتل أكثر من 30 عنصراً من قوات النظام والميليشيات المساندة لها، التي خرقت وقت إطلاق النار في إدلب، واستأنفت عملياتها العسكرية في المنطقة، مؤخراً.

“الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري أعلنت عن تدمير سيارة لقوات النظام، وقتل جميع العناصر المتواجدين داخلها إثر استهدافها بصاروخ موجه على محور “تل خطرة” شرقي إدلب.

وأظهر شريط مصور لحظة استهداف السيارة المحملة بعدد كبير من العناصر، وتطاير الجنود منها بعد إصابة الصاروخ للهدف.

كما استولت الفصائل على عربة شيلكا وعدة صواريخ موجهة خلال المعارك مع قوات النظام في “أبو جريف – تل خطرة” بريف معرة النعمان الشرقي.

وقالت مصادر عسكرية إن “الفصائل تصدت لمحاولة تقدم جديدة لقوات النظام على المنطقة ذاتها، صباح اليوم الجمعة، وأوقعت العديد من القتلى والجرحى في صفوف القوات المهاجمة، وتمكنت من تدمير دبابة لها إثر استهدافها بصاروخ موجه”.

 يذكر أن قوات النظام وروسيا استأنفت العمليات العسكرية في محافظة إدلب، الأربعاء الماضي، بالرغم من إبرام اتفاق التهدئة بين روسيا وتركيا يوم الأحد الماضي.

الكلمات الدليلية