fbpx

مقتل جندي من الفرقة الرابعة بالخطأ.. والطيران الحربي يحلق بكثافة في سماء درعا!

قُتل أحد عناصر الفرقة الرابعة التابعة لجيش النظام السوري، أمس الخميس، وذلك جراء انفجار قنبلة في محافظة درعا التي تشهد منذ أيام تحليقا مكثفا للطيران الحربي.

وقال مراسلنا إن “قنبلة يدوية انفجرت عن طريق الخطأ في مدينة طفس بريف درعا، وذلك أثناء اللعب فيها من قبل متطوع في صفوف الفرقة الرابعة”.

وأكد أن “الانفجار أدى إلى مقتل العنصر وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة نقلوا على إثرها إلى المشفى الوطني في درعا”.

وفي سياق آخر، تشهد محافظة درعا منذ الثلاثاء الماضي، تحليقا مكثفا للطائرات الحربية، التي تقوم بالدوران من اتجاه الجنوب الغربي إلى الشرق، ثم تتجه إلى الشمال الشرقي.

وعلمت منصة SY24 عبر مصادر خاصة، أن “الطيران تابع لسلاح الجو الروسي ويقوم بتصوير المنطقة، بعد التوتر الأخير الذي شهدته المحافظة”.

وخلال الشهر الجاري، شهدت محافظة درعا مواجهات بين تشكيلات جيش النظام الموالية لإيران وفصائل اللجان المركزية في درعا، بعد محاولةً الأولى توسيع مناطق سيطرتها في المحافظة، إلا أن الفيلق الخامس انتشر في القرى والبلدات التي كانت ترغب باقتحامها ومنعها من إقامة مقرات عسكرية فيها.

ومنذ إبرام اتفاقية التسوية في درعا عام 2018، ترتكب قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران انتهاكات خطيرة بحق السكان، أبرزها استمرار عمليات الاعتقال التي تطال المدنيين، إضافة إلى اغتيال المعارضين السابقين.