fbpx

مقتل رجل وطفل بقذائف النظام في إدلب

قُتل وأُصيب سبعة مدنيين في محافظة إدلب، الجمعة 5 آذار/مارس، جراء قصف مدفعي لقوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران.

وقال مراسلنا إن “قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية والصواريخ قرية بزابور وبلدة عين لاروز في ريف إدلب الجنوبي، ومحيط مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، إضافةً إلى أطراف قرية شاغوريت وبلدة الزيارة بسهل الغاب في ريف حماة الغربي”.

وأسفر القصف المدفعي والصاروخي الذي استهدف قرية “بزابور”، عن مقتل رجل وطفل، وإصابة 5 آخرين بينهم امرأتان، حيث عملت فرق “الدفاع المدني السوري” على انتشال القتلى ونقل الجرحى إلى المشافي، وإخماد حريق نشب بسيارة للمدنيين أمام أحد المنازل المستهدفة.

فيما أصيب مدني بجروح جراء غارات جوية نفذتها الطائرات الحربية الروسية على أطراف قرية “معارة الأخوان” بريف إدلب الشمالي.

يشار إلى أن عمليات القصف والانتهاكات التي ترتكبها قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران، تتصدر واجهة الأحداث اليومية في محافظة إدلب، بالرغم من أن اتفاقية موسكو التي أعلن عنها الرئيسين التركي والروسي، تنص على وقف كامل لإطلاق النار بين النظام والمعارضة.

وتعتبر عمليات القصف التي تتعرض لها المناطق السكنية في الشمال السوري، من أبرز الأسباب التي منعت النازحين من العودة إلى قراهم وبلداتهم، وتحديداً إلى قرى وبلدات جبل الزاوية وريف حلب الغربي