fbpx

مقتل ضابط متهم بارتكاب جرائم في درعا

قُتل أحد ضباط النظام المتهمين بارتكاب جرائم وانتهاكات بحق المدنيين، اليوم الأربعاء 7 نيسان/أبريل، وذلك جراء استهدافه من قبل مسلحين مجهولين في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقال مراسلنا، إن “مسلحين مجهولين نفذوا عملية اغتيال في مدينة داعل بريف درعا الشمالي، وقتل على إثرها مساعد أول في فرع المخابرات الجوية، يدعى رامي، إضافة إلى عنصر مرافق له”، مشيراً إلى أن “الضابط متهم بارتكاب عدد كبير من الانتهاكات بحق المدنيين”.

وأشار المراسل إلى أن “مدينة داعل شهدت استنفاراً أمنياً عقب تنفيذ عملية الاغتيال، إضافةً احتجاز عدد من المدنيين كانوا بالقرب من المكان الذي وقعت فيه الحادثة”.

في حين أُصيب المدعو “معاذ الكسابرة” جراء إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في مدينة “الحراك” بريف درعا الشرقي، حيث نقل إلى مشفى “بصرى الشام” بسبب إصابته بجروح خطيرة.

وكان “الكسابرة” يعمل مع فصائل المعارضة سابقاً، وخضع لاتفاقية التسوية التي أبرمت مع النظام وروسيا في درعا عام 2018.

والإثنين الماضي، انفجرت عبوة ناسفة في حي “السبيل” الذي يضم عدداً كبيراً من المقرات العسكرية والحواجز الأمنية، مستهدفةً سيارة المدعو “عدي المسالمة” الذي يشرف على مجموعة عسكرية تابعة لـ “الفرقة الرابعة”، منذ خضوعه لاتفاق التسوية.

يشار إلى أن عمليات الاغتيال تعتبر الحدث الأبرز في محافظة درعا، منذ سيطرة النظام وروسيا عليها منتصف عام 2018، والتي قُتل على إثرها المئات من عناصر الفصائل سابقاً، وجنود النظام السوري، إضافة إلى عشرات المدنيين.

الكلمات الدليلية