fbpx

مقتل طفل وإصابة العشرات بغارات جوية على الغوطة الشرقية

قُتل وأصيب عدد من المدنيين بينهم أطفال مع استمرار الحملة العسكرية للنظام السوري على غوطة دمشق الشرقية، مستخدماً شتى أنواع الأسلحة، منها المحرمة دولياً.

وقال مراسل SY24 إن الطفل “يوسف صفايا” من أبناء مدينة حمورية في الغوطة الشرقية قُتل بغارة جوية للطيران الحربي الروسي على بلدة “حزة” بريف دمشق، كما أصيب آخرون بجروح متفاوتة، عمل الدفاع المدني على إسعافهم.

وفي السياق أصيب عدد من المدنيين بجروح نتيجة غارات جوية مماثلة استهدفت بلدات “جسرين، حزة، زملكا، حرستا” في الغوطة الشرقية، من بينها محملة بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً، تزامناً مع قصف بالبراميل المتفجرة على المنطقة.

وكانت قوات النظام قصفت بالكلور مدينة حمورية في الغوطة الشرقية ليلاً، ما أدى لإصابة 20 مدنياً بحالات اختناق بينهم أطفال، ولم يشر الدفاع المدني لحصيلة نهائية لعدد المصابين.

من جانب آخر تدور معارك عنيفة بين جيش الإسلام وقوات النظام على جبهة الريحان في الغوطة الشرقية من عدة محاور بعد محاولة قوات النظام التقدم من جهة المزارع، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الأخير.