fbpx

مقتل عنصرين للنظام بانفجار عبوة ناسفة في القنيطرة

قُتل عنصران للنظام السوري وأصيب ثالث جراء انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة على طريق “أم باطنة – نبع الصخر” في ريف القنيطرة يوم أمس الجمعة 16 أبريل/ نيسان الحالي.

وقالت صفحات محلية إن القتيلين هما “هادي هزاع محمد، وهشام يوسف الخبي”، ويعملان لصالح “فرع الأمن العسكري” في القنيطرة المسمى “سعسع”.

وفي 2 آذار الماضي، قُتل “الملازم شادي أحمد الخطيب من وحدات الهندسة التابعة لجيش النظام، أثناء محاولته تفكيك عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة تابعة لبلدية بئر عجم في ريف القنيطرة.

وتعتبر عمليات الاغتيال الحدث الأبرز الذي يوميا بشكل شبه يومي في محافظة درعا والجنوب السوري عموماً، منذ سيطرة النظام وروسيا عليها منتصف عام 2018، والتي قُتل على إثرها المئات من عناصر الفصائل سابقاً، بالإضافة إلى العشرات من جنود جيش النظام والميليشيات الموالية لها.

وتنشط في تلك المناطق إضافة لعناصر النظام، ميليشيات إيرانية وأخرى مدعومة منها، يضاف إليها تنظيم “داعش” الذي كان أول ظهور له جنوب سوريا في محافظة القنيطرة، وتحديدا في بلدتي “القحطانية – رسم الشولي”، وذلك من خلال تشكيل ما كان يعرف باسم “سرايا الجهاد” بقيادة المدعو “مصعب الفنوصي”.