fbpx

مقتل عنصر للنظام واستهداف مقر المخابرات الجوية على يد مجهولين في درعا

لا تزال التطورات الأمنية المتلاحقة هي العنوان الأبرز لما يدور في محافظة درعا جنوبي البلاد، وسط استمرار العمليات التي تستهدف قوات النظام ومقراته الأمنية خاصة غربي المحافظة.

وفي التفاصيل، أفاد مراسلنا في درعا بمصرع أحد عناصر الفرقة الرابعة التابعة للنظام، ويدعى “حسين علي الصبح” المنحدر من بلدة خراب الشحم، جراء استهدافه من قبل مسلحين مجهولين بعدة طلقات نارية على طريق بلدة “نهج” غربي درعا، ما أدى لمقتله على الفور.

وفي السياق ذاته، استهدف مسلحون مجهولون إحدى نقاط قوات النظام التابعة للمخابرات الجوية في الحي الجنوبي من مدينة “نوى” غربي درعا، دون أي تفاصيل عن حجم الخسائر البشرية أو المادية، حسب مراسلنا.

ولفت مراسلنا إلى أن مدينة نوى تعتبر من قطاع جهاز المخابرات الجوية، ويحدها العديد من التلال الاستراتيجية التي تتمركز فيها قوات النظام السوري، مثل تل الجموع، الجابية، أم حوران، الهش، وحمد”.

وتزامنت تلك التطورات مع حالة استنفار أمني كبيرة في مدينتي “الشيخ مسكين ونوى” والطرق المؤدية إليهما، وسط تشديد أمني على الحواجز التابعة لجهاز المخابرات الجوية .

ومنذ سيطرة النظام وداعميه على المنطقة عام 2018، تشهد المنطقة غيابا تاما لأي مظهر من مظاهر الضبط الأمني، في حين يصف ناشطون المنطقة بأنها باتت “مسرحا” للجرائم وعمليات التصفية والاستهداف، يضاف إليها التوتر الأمني المستمر والذي بدوره يزيد من توتر الأوضاع على المدنيين الذين لا حول لهم ولا قوة.