fbpx

مقتل عنصر من الأمن العسكري في درعا

قُتل أحد عناصر الأفرع الأمنية التابعة للنظام جراء استهدافه من قبل مجهولين أمس الثلاثاء، في محافظة درعا التي تشهد حالة من التوتر بسبب العملية العسكرية التي بدأتها “الفرقة الرابعة” مؤخراً.

وقال مراسلنا، إن “المدعو رائد خليل الرفاعي تعرض لإطلاق نار في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، ما أدى لمقتله على الفور”.

وذكر المراسل أن “الرفاعي الذي قتل بنيران مجهولين، هو أحد عناصر فرع الأمن العسكري في قسم الصنمين”.

وخلال الأيام الماضية، نفذت العديد من عمليات في محافظة درعا، كان آخرها العملية التي أودت بحياة رئيس بلدية ناحتة، واغتيال مختار بلدة الكرك، إضافة إلى محاولة اغتيال الرائد في المخابرات الجوية، سامر أبو زينب، عبر استهدافه بعبوة بالقرب من حاجز الشاهين الواقع بين مدينة الحراك وبلدة الصورة، إلا أنه نجا منها ولم يصب بأذى.

ويوم الجمعة الماضي، نفذ مجهولون سلسلة من الهجمات استهدفت مواقع وحواجز عسكرية تابعة لجيش النظام والأجهزة الأمنية في عدة مناطق بريف درعا، وسقط على إثرها العديد من عناصر النظام بين قتيل وجريح.

ومنذ أيام، تشهد محافظة درعا، حالة من التوتر الأمني نتيجة العمليات العسكرية التي أطلقتها الفرقة الرابعة بهدف السيطرة على مدينة طفس وما حولها، بحجة وجود خلايا تعمل مع تنظيم داعش في المنطقة