مقتل مدني وإصابة طفل بقصف للنظام على إدلب

 

 

تواصل قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا، خرق وقف إطلاق النار في إدلب، وقصف قرى وبلدات واقعة ضمن منطقة خفض التصعيد، بالتزامن مع ورود معلومات عن حشود عسكرية في المنطقة.

وقال مراسلنا، إن “قوات النظام المتمركزة في حاجز النمر بخان شيخون، كثفت خلال الساعات الأخيرة من قصفها لبلدات على معرة حرمة وبابولين وحيش ومدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي”.

واستخدمت في قصف المناطق المذكورة عشرات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، ما أدى إلى إصابة مدنيين بجروح بينهم طفل.

وتزامن ذلك مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية في سماء ريف إدلب الجنوبي.

وكان مدني قد قتل مساء يوم الاثنين، جراء قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كفرسجنة بريف إدلب.

يذكر أن قوات النظام والطائرات الحربية الروسية ارتكبت عشرات الانتهاكات في منطقة خفض التصعيد، منذ إعلان روسيا في نهاية آب/أغسطس الماضي عن وقف إطلاق النار في إدلب، وتسبب ذلك بمقتل 35 مدنياً حتى الآن.