مقتل 43 مدنياً منذ بدء الهدنة في الشمال السوري

كشف فريق “منسقو استجابة سوريا”، اليوم الاثنين، عن عدد الضحايا الذين سقطوا بنيران قوات النظام وروسيا شمال سوريا، منذ بدء الهدنة 12 كانون الثاني الجاري.

وأكد الفريق مقتل 43 مدنياً بينهم 13 طفلاً وثلاث سيدات ومتطوع في الدفاع المدني، على يد قوات النظام وروسيا في حلب وإدلب، إضافة إلى نزوح أكثر من 6348 عائلة، 73 بالمئة منهم نساء وأطفال.

كما دمرت قوات النظام وروسيا خلال الفترة ذاتها، مركزي دفاع مدني ومدرستين وفرن آلي ومركز إيواء.

ووقع ذلك منذ بدء الهدنة التي أعلنت عنها روسيا وتركيا في 12 كانون الثاني وحتى 20 كانون الثاني الجاري.

وقتل ما لا يقل عن ثمانية مدنيين، وأصيب عشرات آخرين معظمهم نساء وأطفال، اليوم الاثنين، بقصف جوي روسي مكثف على قرى وبلدات ريفي حلب الجنوبي والغربي.

يذكر أن قوات النظام وروسيا لم تلتزم بوقف إطلاق النار في إدلب، وأعلنت يوم الأربعاء الماضي استئناف العمليات العسكرية جنوب شرق إدلب، بالتزامن مع حشود ميليشيات إيران قواتها على محاور عدة في محافظة حلب.

الكلمات الدليلية