ملثمون يعتدون على قيادي بالجيش الوطني ويحاولون اختطافه وسط إدلب

تعرض قيادي في الجيش الوطني، مساء الثلاثاء، لمحاولة اختطاف من قبل مجهولين في مدينة إدلب، شمال غربي سوريا.

وقال مراسلنا إن “القيادي في جبهة ثوار سراقب التابع للجبهة الوطنية للتحرير، محمد أبو طراد، أُصيب إثر تعرضه للضرب من قبل عدة أشخاص حاولوا اختطافه من سيارته خلال تواجده في مدينة إدلب”.

وذكر ناشطون أن “ملثمين تعرضوا للقيادي في الجبهة، بالقرب من دوار الجرة في إدلب، وقاموا بضربه وسرقة سيارته”.

ويتلقى القيادي العلاج في أحد مشافي مدينة إدلب، نتيجة تعرضه للضرب على رأسه.

الحادثة تأتي بعد أيام من محاولة اختطاف “سهيل أبو التاو” الذي دمر 133 هدفًا عسكريًا للنظام بالصواريخ الموجهة.

حيث هاجم 4 أشخاص “سهيل” وقاموا بإطلاق النار عليه في مدينة إدلب، لكنهم لم يتمكنوا من وضعه في السيارة بسبب تدخل أحد الأشخاص وإطلاق النار عليهم، الأمر الذي دفعهم للفرار بعد إصابة أحدهم.

وتشهد مدن وبلدات الشمال السوري عمليات اغتيال وقتل واختطاف بشكل متكرر، ومعظمها يطال القادة العسكريين والناشطين الإعلاميين، وغالباً ما تسجل تلك العمليات ضد مجهول.