fbpx

منذ حزيران الماضي.. مقتل 65 مدنيا شمال سوريا

وثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، مقتل 65 مدنيًا، ونزوح أكثر من 4000 مدني، منذ بداية التصعيد العسكري لقوات النظام السوري وروسيا على شمال غربي سوريا، بدءاً من شهر حزيران/يونيو الماضي. 

 

جاء ذلك في بيان أصدره “منسقو الاستجابة” واطلعت منصة SY24على نسخة منه. 

 

وحسب البيان، بلغ عدد الضحايا المدنيين 65 مدنيا، بينهم 29 طفلاً و10 نساء و5 من كوادر العمل الإنساني. 

 

وأضاف البيان أنه تم توثيق خرق اتفاق وقف إطلاق النار أكثر من 791 مرة. 

 

واستهدفت قوات النظام وروسيا، أكثر من 19 منشأة خدمية وطبية ومخيمات ومدارس، وفق البيان. 

 

وسجّل الفريق نزوح أكثر من 4.361 مدنيا خلال المدة المذكورة أعلاه إلى مناطق مختلفة. 

 

وحذّر الفريق من بقاء الآلاف من المدنيين البالغ عددهم 241.783 معرضين لخطر النزوح في حال استمرار خروقات النظام السوري وروسيا على المنطقة. 

 

وقبل أيام، أعرب نائب المنسق الأممي الإقليمي للأزمة السورية “مارك كوتس”، عن إدانته القصف المستمر على شمال غرب سوريا من قوات النظام السوري وروسيا، وسقوط المزيد من الضحايا بين المدنيين.  

من جهتها، أعربت الأمم المتحدة عن قلق عميق بعد تصاعد العنف في شمال غرب سوريا، وما يشكله ذلك من خطر متزايد على المدنيين.  

 

وذكرت الأمم المتحدة في بيان، اطلعت منصة SY24، على نسخة منه، أن القتال المستمر أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين في الأسابيع الأخيرة، بمن فيهم العديد من النساء والأطفال.  

ومنذ بداية حزيران الماضي، يشهد الشمال السوري تصعيداً عسكرياً من قبل قوات النظام وروسيا، ما تسبب بوقوع عدد من الضحايا والإصابات بين المدنيين.