fbpx

منذ 2011.. النظام يحتجز 53 لاجئا فلسطينيا من أبناء مخيم العائدين

وثقت “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية”، تغييب النظام السوري وبشكل قسري، 53 لاجئا فلسطينيا سوريا، من أبناء مخيم العائدين في حماة، وذلك في سجونه ومراكز احتجازه، منذ بداية 2011.

وذكر مصدر في المجموعة الحقوقية لمنصة SY24، أن “53 لاجئاً فلسطينياً من أبناء مخيم العائدين في حماة بينهم شباب ونساء وأطفال ومسنين، تم تغيبهم بشكل قسري في سجون النظام السوري ومعتقلاته”.

وأكد مصدرنا أن أفرع أمن ومخابرات النظام، تتكتم عن أسماء المعتقلين الفلسطينيين لديها، الأمر الذي يجعل من معرفة مصائر المعتقلين شبه مستحيلة، باستثناء بعض المعلومات الواردة من المفرج عنهم التي يتم الحصول عليها بين فترة وأخرى.

وأشار إلى النداءات والأصوات التي تتعالى من أعضاء المجموعة الحقوقية، مطالبين النظام السوري بالكشف عن مصير المعتقلين الفلسطينيين في السجون السورية، دون أي استجابة أو إبداء أي تعاون في ملف المعتقلين.

والإثنين، أكد رئيس هيئة التفاوض السورية، أنس العبدة، أن النظام السوري يرفض إنجاز أي خطوة في ملف المعتقلين في سجونه، محذرا من مماطلة النظام وإضاعته للوقت في هذا الملف.

وشدّد خلال لقائه المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، في إسطنبول، على “ضرورة إنجاز تقدم فعلي وحقيقي في ملف المعتقلين الذين يرزحون في سجون النظام، ويُعانون الظلم والتعذيب”.

وكانت “منظمة العمل من أجل فلسطيني سوريا”، وثقت في آب/أغسطس الماضي، تغييب النظام السوري لـ 252 لاجئا فلسطينا سوريا بينهم نساء، بشكل قسري في سجونه ومعتقلاته، منهم 4 من مخيم “الحسينية”.

ويعيش في سوريا قرابة 438 ألف لاجئ فلسطيني، يشكل الأطفال منهم قرابة 36% ويعاني أكثر من 40% من التهجير الداخلي والنزوح عن بيوتهم.