fbpx

منسقو الاستجابة: أكثر من 400 خرق لوقف إطلاق النار في حزيران الماضي

وثق “فريق منسقو استجابة سوريا”، اليوم الأحد، ارتكاب النظام السوري وروسيا أكثر من 400 خرق لوقف إطلاق النار، وذلك خلال شهر حزيران/يونيو الماضي.

جاء ذلك في بيان صادر عن “منسقو الاستجابة”، وصلت لمنصة SY24 نسخة منه.

وذكر البيان أنه خلال شهر حزيران الماضي، ارتكبت قوات النظام وروسيا 411 خرقا لوقف إطلاق النار.

وأضاف البيان أن عدد الضحايا بلغ 31 مدنيا بينهم 13 طفلا، و4 نساء، و12 رجلا، و2 من الكوادر الإنسانية.

وأشار البيان إلى أن القصف استهدف أيضا خلال الفترة ذاتها 16 منشأة وبنى تحتية.

ولفت إلى أن الخروقات تسببت بنزوح أكثر من 2.862 نسمة تمثل الأطفال والنساء نسبة 70% منهم.

وأمس السبت، صعّدت قوات النظام وحليفها الروسي بشكل ممنهج القصف البري والجوي على ريف إدلب، مستهدفة منازل المدنيين ومدرسة ومركزاً للدفاع المدني السوري ومنشآت خدمية، ما أدى لمقتل 9 مدنيين بينهم 6 أطفال وجنين، إضافة إلى إصابة 14 مدنياً آخرين، حسب بيان صادر عن فريق الدفاع المدني السوري.

وأكد الدفاع المدني أن “حملة التصعيد تأتي في إطار الضغط على المدنيين قبيل انعقاد مؤتمر أستانا، وجلسة مجلس الأمن، ليكون التفاوض فوق دماء وأشلاء الأبرياء”.

وحذر الدفاع المدني من أن استمرار موجة التصعيد من النظام وروسيا باستهدافها المدنيين والمنشآت الحيوية في مناطق شمال غرب سوريا بأسلحة متطورة، ستؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة بموجات نزوح من تلك المناطق تجاه الحدود السورية التركية التي هي بالأصل باتت مكتظة بالمهجرين والنازحين.

وتواصل قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران عملياتها العسكرية في الشمال السوري، رغم اتفاق وقف إطلاق النار المعلن منذ الخامس من آذار 2020.