منسقو الاستجابة: أهالي إدلب لا يثقون بوقف إطلاق النار

كشف فريق “منسقو استجابة سوريا”، أمس الخميس، عن عدد النازحين العائدين إلى قراهم وبلداتهم التي تركوها بسبب الهجوم الأخير للنظام وروسيا وإيران في إدلب.

وقال الفريق في بيان له، إن “حركة العودة من جديد إلى المناطق التي تعرضت للهجوم لا تزال ضئيلة، وبلغ عدد العائدين 11 ألف نسمة”.

وأكد البيان على عدم “وجود ثقة للمدنيين بوقف إطلاق النار مع استمرار الخروقات من قبل النظام وروسيا”.

وشدد على انعدام شبه كامل لعمل المنظمات وتضرر الأحياء السكنية والبنى التحتية في المنطقة، وعدم قدرة المدنيين على الترميم والإصلاح.

وبلغ عدد النازحين جراء حملات النظام وروسيا على الشمال السوري خلال الفترة الواقعة بين تشرين الثاني 2019 وحتى 5 آذار، أكثر من مليون نسمة، وفقاً لـ “فريق منسقو استجابة سوريا”.

يذكر أن الحملة العسكرية للنظام وروسيا وإيران انتهت في الخامس من شهر آذار الجاري بموجب الاتفاق الروسي التركي الذي ينص على وقف إطلاق النار وتسيير دوريات مشتركة على طريق M4، وذلك بعد مقتل آلاف المدنيين ونزوح مليون شخص على الأقل، إضافة إلى تدمير المستشفيات والمؤسسات الخدمية ومراكز الدفاع المدني والأسواق.