منسقو الاستجابة: خروقات النظام وروسيا تهدف لمنع السكان من العودة إلى قراهم في إدلب

أكد فريق “منسقو استجابة سوريا”، استمرار خروقات النظام وروسيا لوقف إطلاق النار في مناطق شمال غرب سوريا.

وقال “منسقو الاستجابة”، إن استمرار القصف من قبل روسيا وقوات النظام يهدف إلى منع السكان من العودة إلى بلداتهم وقراهم”.

وطالب منسقو الاستجابة المجتمع الدولي والهيئات الإنسانية بتحمل مسؤولياتهم تجاه السكان المدنيين في شمال غربي سوريا وبذل الجهود لإرساء الاستقرار في المنطقة.

وتشن قوات النظام والميليشيات الممولة من قبل روسيا وإيران هجمات مدفعية وصاروخية على قرى وبلدات في ريف إدلب الجنوبي، بالرغم من إعلان روسيا وقف إطلاق النار في إدلب قبل 14 يوماً.

يذكر أن الحملة العسكرية الأخيرة التي تنفذها قوات النظام وروسيا منذ بداية شهر نيسان الماضي، أسفرت عن مقتل أكثر من 1200 مدني في حلب وحماة وإدلب، وإجبار مليون شخص على النزوح من مناطقهم جراء قصفها بأكثر من 18 غارة جوية وفقاً لفريق “منسقو استجابة سوريا”.