fbpx

منظمات أممية تضغط لاستمرار إدخال المساعدات عبر معبر باب الهوى 

أصدرت 7 منظمات أممية، بيانًا مشتركًا أكدت فيه أهمية استمرار عمل المعابر الإنسانية، وخاص معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، بهدف إدخال المساعدات لملايين السوريين في الشمال السوري. 

وطالبت المنظمات الدولية في بيانها، حسب ما وصل لمنصة SY24، ونقلاه مصادر أخرى من بينها وكالة “الأناضول”، طالبت مجلس الأمن الدولي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى سوريا، قبل انتهاء العمل بها في 11 يوليو/تموز المقبل. 

وحذّر البيان من أن “ملايين الأشخاص في شمال غربي سوريا لا يزالون بحاجة إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة، وتحتاج الأمم المتحدة إلى الوصول العابر للحدود”. 

ودعا البيان إلى “تجديد تفويض مجلس الأمن للعمليات عبر الحدود من تركيا إلى شمال غربي سوريا (عبر معبر باب الهوى) لعام إضافي”.

وأكد البيان أن “عدم القيام بتجديد التفويض سيؤدي إلى إيقاف تسليم الأمم المتحدة للغذاء ولقاحات كورونا والإمدادات الطبية الضرورية والمأوى والحماية والمياه النظيفة والصرف الصحي وغيرها من المساعدات المنقذة للحياة إلى 3.4 ملايين شخص، بما في ذلك مليون طفل”. 

وشارك في إصدار البيان: مارك لوكوك، منسق الإغاثة في حالات الطوارئ ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، وأنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، وناتاليا كانم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، وديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، وفيليبو غراندي، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، وهنريتا فور، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وتيدروس أدهانوم غبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية. 

وكان ملف المعابر الإنسانية وإدخال المساعدات عبرها إلى سوريا، حاضرا في في لقاء القمة بين الرئيسين الأمريكي “جو بايدن”، والروسي “فلاديمير بوتين”، التي عقدت قبل يومين في العاصمة السويسرية جنيف.  

وبحث الرئيسان ملفات عدة وكان من بينها ملف القضية السورية وخاصة من الجانب الإنساني، بالتزامن مع قرب انعقاد جلسة لمجلس الأمن وترقب القرار الذي سيصدر عن المجلس والمتعلق بتمديد آلية إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود وتحديدا عبر معبر باب الهوى.  

وقال “بايدن” خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع القمة، تابع تفاصيله مراسل منصة SY24، إنه تحدث مع الرئيس الروسي عن ضرورة فتح ممر إنساني في سوريا، مضيفا أنه أكد له أيضا بأنه لا يمكن الوثوق برأس النظام السوري بشار الأسد. 

يشار إلى أن آلية التفويض الخاصة بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى مناطق الشمال السوري، عبر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2533/2020، ستنتهي بتاريخ 11 تموز 2021.