fbpx

منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تؤكد استخدام الأسد للكيماوي 17 مرة

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الدولية في إحاطة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن خبراءه حققوا في 77 هجوماً كيميائياً ضد النظام السوري، وخلصوا إلى أن 17 هجوماً مؤكداً استخدم النظام السوري فيه السلاح الكيماوي في البلاد.

وصفها فرناندو أرياس رئيس المنظمة في تقرير نقلته “أسوشيتيد برس” وترجمته SY24 بأنها “حقيقة مقلقة” بعد ثماني سنوات من انضمام النظام السوري إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، التي تحظر إنتاج أو استخدام مثل هذه الأسلحة، في حين لا تزال هناك تساؤلات كثيرة حول إعلانها الأولي عن أسلحتها ومخزوناتها وسلائفها وبرنامجها المستمر، في إشارة إلى حكومة النظام السوري. 

وقال أرياس إن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ستتناول قضية جديدة في مشاوراتها المقبلة مع النظام السوري مؤكداً: “وجود عامل جديد للأسلحة الكيماوية في العينات التي تم جمعها في حاويات تخزين كبيرة في سبتمبر 2020”.

وأضاف أرياس إنه أرسل خطابًا يبلغ حكومة النظام السوري بأنه يعتزم إرسال فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للنظر في هذه المسألة من 18 مايو/ أيار إلى 1 يونيو/حزيران، وطلب تأشيرات لكنه لم يتلق ردًا. مؤكداً إنه أبلغ النظام السوري بأنه سيؤجل الوصول إلى 28 مايو/ أيار، ومع عدم وجود رد من النظام بحلول 26 أيار الماضي، قال: “قررت تأجيل المهمة حتى إشعار آخر”.

وتعرض النظام السوري لضغوط للانضمام إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية في سبتمبر 2013 من قبل حليفته الوثيقة روسيا بعد هجوم بالأسلحة الكيماوية القاتل ألقى الغرب باللوم فيه على الأسد. 

وبحلول أغسطس 2014، ادعت حكومة النظام السوري أن تدمير أسلحتها الكيماوية قد اكتمل. لكن إعلانه الأولي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ظل محل خلاف، بحسب التقرير.

في نيسان / أبريل 2020، ألقى محققو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية باللوم على النظام السوري في ثلاث هجمات كيماوية في عام 2017. ورد المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بمطالبة النظام بتقديم التفاصيل.

وعندما لم يفعل ذلك، قدمت فرنسا مسودة إجراء نيابة عن 46 دولة في تشرين الثاني (نوفمبر) لتعليق “الحقوق والامتيازات” السورية في هيئة الرقابة العالمية. في تصويت غير مسبوق في 21 أبريل الماضي، علقت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حقوق النظام حتى يتم حل جميع القضايا العالقة.

وانتقدت روسيا بشدة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومحققوها واتهمتهم بارتكاب أخطاء واقعية وفنية وتتصرف تحت ضغط الدول الغربية.

وواصل سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الهجوم يوم الخميس، متهماً هيئة مراقبة الأسلحة الكيماوية باستخدام معلومات “من مصادر متحيزة معارضة للحكومة السورية” بجمع الأدلة عن بعد والاعتماد على “شهود زائفين”.

وقال إن الغرض من اجتماع المجلس لم يكن “استجواب” آرياس من خلال طرح أسئلة “غير مريحة”، كما قال بعض أعضاء المجلس، ولكن “العمل بشكل جماعي لتحسين الوضع المؤسف الذي نشأ في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

“وقال السفير الروسي لمجلس الأمن “فاسيلي نيبينزيا”: “نحن بحاجة إلى التحدث بصراحة مع قيادة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من أجل الحيلولة دون مزيد من تآكل سلطتها ومنع تكرار الوضع البائس الذي حدث في أبريل، عندما صوتت لعجز دولة ذات سيادة تلتزم بإخلاص” وعبّر عن قلقه من “تسييس” عمل اتفاقية الأسلحة الكيماوية من قبل الغرب. 

وقال السفير الروسي إنه فوجئ بإعراب أرياس عن دهشته من عدم تعاون النظام السوري مع فريق تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المكلف بتحديد المسؤولية عن الهجمات الكيماوية.

وقال نيبينزيا: “ليس من المستغرب أن سوريا لم تعترف قط بشرعية الجماعة، ولا نحن كذلك”. “تأسست المجموعة بشكل غير شرعي. لا يمكنك أن تتوقع أن سوريا ستتعاون معها”، على حد قوله. 

وردت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة باربرا وودوارد قائلة إن “حقائق هذه القضية واضحة”.

وقالت: “هناك 20 قضية لم يتم حلها في الإعلان السوري الأولي عن الأسلحة الكيماوية، وهو أمر مقلق للغاية، ونسبت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ثماني هجمات بالأسلحة الكيماوية إلى النظام السوري. من الواضح أن النظام يحتفظ بقدرة أسلحة كيماوية والاستعداد لاستخدامها “.

وأكدت وودوارد أن “مجلس الأمن سيواصل الإصرار على تعاون النظام السوري الكامل مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والتدمير الكامل الذي يمكن التحقق منه لبرنامج سوريا الكيميائي”.

من جهته قال نائب السفير الأمريكي ريتشارد ميلز: “لا يمكن لأي قدر من المعلومات المضللة – التي تتبناها سوريا وعدد قليل جدًا من مؤيديها – أن ينفي أو يقلل من مصداقية الأدلة التي قدمتها لنا منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.”

واختتم ميلز: “يواصل نظام الأسد – بدعم من روسيا – تجاهل دعوات المجتمع الدولي للكشف الكامل عن برنامج الأسلحة الكيماوية الخاص به وتدميرها بشكل يمكن التحقق منه”، مضيفاً: “بدون المحاسبة على الفظائع المرتكبة ضد الشعب السوري، سيبقى السلام الدائم في سوريا بعيد المنال. الولايات المتحدة، مرة أخرى، تدعو إلى العدالة والمساءلة كمكونات أساسية للمساعدة في دفع سوريا نحو حل سياسي للصراع “.