من أجل 5 علب حليب أطفال.. ما الذي جرى في حمص؟

كشف موالون للنظام السوري عن حادثة وصفت بـ “الغريبة”، بعد إقدام شخص على اقتحام إحدى الصيدليات في حي “الأرمن” بمدينة حمص، وسرقة 5 علب حليب للأطفال فقط من داخلها.

وقال موالون عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي على “فيسبوك”، إن “الرجل اقتحم ليلا إحدى الصيدليات القريبة من مستوصف حي الأرمن بحمص وقام بكسر كاميرات المراقبة”.

وأضافوا أن “الغريب في الأمر أنه من بين كل الأدوية والأشياء الموجودة داخل الصيدلية والتي يقدر ثمنها بالملايين، إلا أن ما تمت سرقته 5 علب حليب للأطفال فقط”.

وأعربوا عن سخطهم مما آلت إليه الأمور في منطق سيطرة النظام وخاصة الموالية له كحي “الأرمن”، محملين المسؤولية لـ “تجار الأزمة”، الذين خنقوا الشعب حتى بات الأب مضطر لسرقة 5 علب حليب للأطفال من أجل إطعام أطفاله، على حد تعبيرهم.

وتشهد مناطق سيطرة النظام أوضاعا معيشية واقتصادية متردية، في ظل عدم استقرار صرف الليرة مقابل الدولار، إضافة لارتفاع الأسعار وغياب الرقابة على عمل التجار، يضاف إلى ذلك انتشار البطالة وقلة فرص العمل، والأمر الأهم انتشار فيروس “كورونا” في ظل عجز حكومة النظام عن إيجاد الحلول وضبط الأمور لمنع خروجها عن السيطرة.