من داخل أحد مساجد حلب… مراسلنا يروي تفاصيل احتفال المليشيات الإيرانية بيوم عاشوراء

تستمر المليشيات الإيرانية، بالتجهير ليوم عاشوراء المصادف في العاشر محرم من الشهر الجاري، وذلك بتزيين أهم معاقلها في حلب وهو مسجد النقطة الكائن في حي الإذاعة وسط المدينة.

مراسل SY24 والذي يعمل بصورة متخفية في مدينة حلب قال إن المليشيات الإيرانية، والمرتبطة بها، بدأت بتنظيم الحفلات في “مسجد النقطة”، بحضور العشرات من الأهالي في ظل انتشار أمني كثيف في محيط المسجد.

وأشار “مراسلنا” إلى أن البرنامج الديني الذي بدأ “المعممون” إطلاقه في المسجد يسمى بمجلس العزاء على الحسين، بعد صلاة المغرب من كل يوم، وأضاف أن المجلس يتألف من أناشيد تتضمن عبارات طائفية، وكلمات يلقيها المعممون، تتضمن سيرة آل البيت وقصة حياة الإمام الحسين مولده ومقتله، والفرق بين الطائفة الشيعية وبقية الطوائف، في ظل طقوس اللطم من قبل الحاضرين، الذين يشكل النساء والأطفال فيه نسبة كبيرة، وغالبيتهم من بلدتي نبل والزهراء، الذين تعمل المليشيات الإيرانية على جلبهم من البلدتين بشكل يومي.

وأردف مراسلنا أن مجلس العزاء ينتهي بعد صلاة العشاء، بعد توزيع وجبات الطعام والحلويات على الحاضرين.

الجدير بالذكر أن المليشيات الإيرانية، بدأت بتحويل المدن التي سيطرت عليها مؤخرا في سورية، بحجة وجود المراقد المقدسة بالنسبة لهم، وخاصة في مدينة حلب التي تسعى إيران لنشر المذهب الشيعي، فيها من خلال إغراء سكانها بالأموال.

ويُعرف اليوم العاشر مِن شهر محرّم الهجري “بـ يوم عاشوراء” وهو يوم سُردت عنه روايات كثيرة وبشكل خاص أسباب احتفال المسلمين بيوم يعود أصله وفق الروايات إلى “يوم الغفران” في الدين اليهودي.