fbpx

ميركل: سوريا تشهد “مأساة كبيرة” والديكتاتور (الأسد) ما زال في منصبه

وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الوضع السوري بـ”المأساة الكبيرة”، تحوّلت فيها آمال الربيع العربي إلى نقيضها.

وقالت ميركل الجمعة (28 آب/أغسطس 2020) خلال مؤتمرها الصحفي الصيفي التقليدي في برلين بحسب ما نقل موقع DW بالعربي: “إن الوضع مأساوي، لأن نصف سكان سوريا إما فارون أو غادروا البلاد، مشيرة إلى أن الناس هناك أرادوا بحق التصدي لديكتاتور ما يزال في منصبه” في إشارة إلى “بشار الأسد”.

وأضافت ميركل: “روسيا لم تتردد في الاستجابة لنداء الأسد للمساعدة، إذا جاز التعبير”، مشيرة إلى أن الدعم الروسي لنظام الأسد عزز الوضع (المأساوي) في سوريا، ولم تحدث حتى الآن “عملية شاملة” في البلاد، أي لا توجد مناقشات شاملة بين المعسكرات المختلفة،

وفي حديثها عن اللاجئين، أكدت ميركل أنها ستستمر طوال فترة منصبها في العمل من أجل ضمان سماع أصوات النازحين داخل سوريا وخارجها.

وذكرت ميركل أن الكثير من اللاجئين الذين أتموا دراسة الثانوية العامة أو بدأوا دراستهم قدموا أيضاً إسهاماتهم”، وأشارت المستشارة الألمانية إلى سياسة الهجرة الأوروبية التي تعد من أولويات رئاسة ألمانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت أنه لا يوجد حتى الآن نظام قائم بذاته لسياسة الهجرة الأوروبية، مشيرة إلى أن هناك الكثير مما يجب القيام به في هذا الصدد، وقالت: “لكن هذا أيضاً يمكن تحقيقه إذا كانت هناك إرادة لذلك”.